مقالات

“جزار روستوف” من سلسلة جوانب مظلمة

✍️ زياد طلعت

وكما عهدنا؛ فالجوانب المظلمة لا تنتهي طالما الجنس البشري مازال يحيا ويدب بأقدامه على ضفاف الأرض وبقاعها لينال من الخراب أقساط يبتلع بها هدوء الطبيعة واستقرارها، وكما فعلها أخ لنا من قبل فقد أكملنا السيرة إلى يومنا هذا لنحيي في كل مرة ذكرى القاتل الأهم والأول على وجه الأرض.

حديثنا عن “أندريه تشيكاتيلو” أو كما عرف بجزار روستوف، القاتل السوفيتي الشهير والذي عانت منه ضحاياه في أوكرانيا وروسيا بالقرن العشرين، صاحب الوجه الملائكي والابتسامة المريبة هو أشهر قاتل وآكل لحوم بشر عرفه التاريخ، والذي قبض عليه باتهامه بحوالي ٥٣ جريمة قتل عمد واغتصاب لنساء وأطفال.

ولكن اعترافه كان الأكثر رعبًا على الإطلاق، فقد اعترف “أندريه” باغتصاب وقتل وأكل أكثر من ١٠٠٠ جثة على مدار انثي عشر عامًا من ممارسة هوايته المفضلة وشهوته الأكثر متعة.

تصرفات مريبة وابتسامة مرعبة لم تفارق وجهه، يصاحبها رائحة جسده الغريبة التي أثبتت تحاليل طبية أنها نشأت من كثرة أكل اللحوم البشرية، الجزار السوفيتي الذي وجد في رائحة الدم وطعمه ضالته التي طالما عاش يبحث عنها ليشبع شهوته الجنسية وتكون بمثابة حل لمشكلته التي تسببت في هجر زوجته له.

فبراير ١٩٩٤، تم تنفيذ حكم الإعدام الصادر ضد “أندريه تشيكاتيلو” رميًا بالرصاص، تحديدًا رصاصة واحدة في منتصف الجبهة لتكن كلماته الأخيرة: “لا تفجروا عقلي فاليابانيون يسعون لشرائه”..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!