الفن نيوزفن

وائل نور تبناه فريد شوقي واكتشفه أحمد فؤاد.. سطور من حياته في ذكرى وفاته

أمنه أحمد إسماعيل✍️

مبدع للفن باحتراف وصاحب بصمة فنية فريدة يمتلك الهيبة المذهلة في إتقانه جميع أدواره الفنية التي قدمها للمشاهد، فهو مميز بروحه الجميلة ومتألق بخفة دمهُ وطيبة قلبه، قدم أدوار فنية مفعمة بالمعنى الحقيقة للجمال والإبداع، حيث إنهُ استطاع أن يجعل لهُ مكانة عميقة في قلوب محبينه وجمهوره من مختلف البلدان العربية، فهو واحد من أشهر الفنانين في الوسط الفني في السابق، وحامل لقب “الولد الشقي”.

فهو الفنان الكبير “وائل محمد صلاح الدين مرسي” ولد في يوم 24 أبريل عام 1964 بحي شبرا في القاهرة، درس وتخرج من المعهد العالي للإدارة والسكرتارية، ثم ألتحق ليدرس من جديد بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

في 1983 أنطلقت مسيرته الفنية بمشاركته في العديد من الأعمال السينمائية المميزة أشهرها فيلم عالم وعالمة، الموظفون في الأرض، سنوات الخطر، تجار السموم، بيت القاصرات، شباب فى الجحيم، مخالب امرأة، المحروسة 85، البيه البواب، الاختلاط ممنوع، الأوباش، تحت التهديد، الإوغاد، تجار السموم، السجينتان، الأب الثائر، بنت من ذهب.

وآخرهما فيلم ” الليلة الكبيرة ” الذي تم إنتاجه عام في 2015، من إخراج سامح عبد العزيز، تأليف وائل عبد الله، وبطولة عدد لابأس به من النجوم من بينهم عمرو عبد الجليل، أحمد رزق، زينة، سمية الخشاب، وفاء عامر، محمد لطفي.

شارك في العديد من الأعمال الدرامية المميزة أشهرها مسلسل شباب رايق جدًا، يوم عسل يوم بصل، صابر يا عم صابر، المال والبنون، المصراوية، البخيل وأنا، العرضحالجي، ذئاب الجبل، رد قلبي، زواج بدون إزعاج، على باب الوزير، شيكورونة، السوق، ذئاب الجبل، دموع في حضن الجبل، حارة الطبلاوي، عائلتي، شيء غير الحب، دوائر الوهم والحب، عصر الفرسان، عمرو بن العاص، لمن يهمه الأمر، في قافلة الزمان.

يذكر أنه أبهر الجميع بأدائه دور لطفي في مسلسل “البخيل وأنا” مع الفنان القدير “فريد شوقي” الذي تبناه فنيًا في هذا العمل الدرامي الرائع، وحقق أيضًا شهرة واسعة في الكثير من الأعمال الدرامية التي قدمها للمشاهد، كما إنهُ أحترف بجدارة أدوار الفتى الشقي في العديد من الأعمال السينمائية.

ومن أهم المسرحيات التي شارك فيها خلال مشواره الفني مسرحية اللعيبة أهم، الواد شطارة، الموقف خطير جدًا، كوتش، تتجوزيني يا عسل، مراتي تقريبًا، وآخرهما مسرحية الغابة المسحورة من إنتاج عام 2015، و إخراج وليد جابر، تأليف كلًا من بهجت نسيم، وليد جابر، وبطولة كل من وائل نور، أحمد راسم، ماندو، إيهاب الشريف، فيولا فايز.

تألق بمشاركته في الكثير من السهرات التلفزيونية الرائعة أبرزها سهرة برج الأسد، دي غلطتك، خبر في الصفحة التاسعة، عدالة السماء، قلبي يحترق، قلب في مأزق، لعبة الأرقام، برج الأسد، محدش يقرب منه.

ولكي لا ننسى فقد كان أول من أكتشف موهبتهُ الفنية هو المخرج أحمد فؤاد، الذي قدمه للعمل في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، ومن ناحية أخرى فإن الراحل وائل نور قد غاب لفترة من الساحة الفنية، وعاد من جديد لعالم الفن ليشارك في فيلم “الليلة الكبيرة”.

قدم العديد من المسلسلات الإذاعية الشهيرة وهي لالو عامل باللو، الهوامش لابن قطامش، عريس كفر النسانيس، قشطة يا دنيا، وشارك أيضًا في فوازير “جيران الهنا ” التي تم إنتاجه في عام 1997.

أما عن حياته الزوجية فقد تزوج الراحل وائل مرتين، الأولى من الفنانة “أميرة العايدي”، ولديهما ابن وابنة وهم “الفنان الصاعد يوسف، وسارة، ثم انفصلا بعد 7 سنوات من زواجهما، أما الثانية فقد كانت من السيدة “غادة محمد” وأنجب ابن وابنة، وبعد أن فارق الحياة بتسعة أشهر أنجبت زوجته ابنهم الثالث الذي لم يكتب الله لهُ النصيب أن يحملهُ بين أحضانهُ.

وقد توفي الفنان “وائل نور” في يوم 2 مايو عام 2016 بمدينة الإسكندرية، إثر تعرضهُ لجلطة قلبية، وذلك عن عمر يناهز 55 عامًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!