تقاريرفن

الحرب على الإرهاب من دراما الواقع إلى منبر الفضائيات

يتسم كل موسم رمضاني بشكل ومذاق معين يميزه عن غيره من المواسم، وتشهد الأونة الأخيرة وعي بأهمية القوى الناعمة في بناء الوعي المجتمعي، ومحاربة الفكر بالفكر، وهذا ما تم استصلاحه هذا الموسم في محاربة فكر الجهاديين.

فنحن أمام موسم يسيطر عليه دراما وطنية من نوع خاص، فهي لم تلعب دور المؤرخ فحسب بل هي تقدم عمل فني يقدم رؤية متكاملة تُحاكى التاريخ والواقع وتستهدف المستقبل، وهي وسيلة إقناع قوية للجماهير سواء في الداخل والخارج.

وقد تم هذا من خلال ٣ أعمال تعرض هذا العام:

القاهرة كابول:

جاء مسلسل “القاهرة كابول” للمؤلف عبد الرحيم كمال، والمخرج حسام علي، في مقدمة تلك الأعمال، حيث أنه كان من المقرر عرضه العام الماضي لكنه تأجل بسبب جائحة كورونا، ويحاكي العمل الواقع مستلهمًا من المحطات التاريخية أحداثًا ومواقف ليربط بينها وبين الواقع، ليكون بمثابة مرآة، فيلعب دور المؤرخ والموثق.

هجمة مرتدة:

من ضمن الأعمال التي  تعتمد على وقائع حقيقية من ملفات الأجهزة الأمنية أو وسائل الإعلام هو مسلسل «هجمة مرتدة»، الذي كتبه باهر دويدار مؤلف «الاختيار 1»، وإخراج أحمد علاء الديب. 

المسلسل مأخوذ من ملفات المخابرات العامة، فهو يعود بالزمن إلى فترة ثورة 25 يناير، والصراع بين الأجهزة الأمنية المصرية وبعض الجهات الأجنبية التي سعت لاستغلال الأحداث للتجسس أو تخريب البلاد.

تدور الأحداث في مصر وإحدى دول أوروبا الشرقية والعراق، فيجسد هشام سليم دور ضابط مخابرات كبير، ويجسد أحمد عز دور عميل سري بالعراق، وتلعب هند صبري دور فتاة طموحة تُجرى محاولة تجنيدها في أوروبا.

الاختيار 2:

بعد نجاح مسلسل «الاختيار» العام الماضي، يأتي «الاختيار 2» هذا العام يتناول شكلا آخر من ألوان الحرب باسم الدين، مستندًا على وقائع في التاريخ المعاصر. 

وقد وفق المخرج بيتر ميمي والمؤلف هاني سرحان بالربط بين الجزئين ببراعة عندما قرروا الإستعانة بمشاهد من الجزء الأول للمنسي ورفاقه في تواريخ معينة ثم الانتقال إلى أماكن أخرى لإظهار مزيد من المعارك التي كانت تدور في الوقت نفسه.

يتناول المسلسل أسخن وأخطر فترة من هذا الصراع، منذ نجاح جماعة الإخوان في الحصول على الحكم، ومحاولتهم للإطاحة بكل القوى الأخرى، هذه الفترة التي تمتد لخمس سنوات منذ 2013 حتى 2018.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed