الفن نيوزفن

مفاجآت قوية حول حادث شهد… الحلقات الأخيرة من مسلسل ضل راجل

شهدت الحلقة 21 من مسلسل “ضل راجل” تعافي المعلم مرسي “محمود حافظ” من فقدانه الوعي وتبين أنها غيبوبة سكر ويتحدث جلال ويشكره على وقوفه بجواره في مرضه ويأكلان معًا وجبة جاءته في الزيارة.

يتصل سليم “بشهد”، لكنها لا ترد عليه وتتصل بالطبيبة ملك التي تنصحها بعدم الرد عليه لأنه يريد التأثير عليها لا أكثر.

ويذهب سليم “إلى بيت صديقه حازم فيسأله حازم إن كان يحب شهد، فينفى وقال إنه اتصل بشهد فقط حتى لا تأتي أمها مرة أخرى إلى منزله، ويقترح عليه صديقه حازم إسكاتها بالأموال.

بدأت الحلقة 22 باستيقاظ جلال على كابوس داخل الزنزانة، ويحاول المعلم مرسي “محمود حافظ” تهدئته، ويتحدث جلال معه عن قلقه على بناته وأسرته وأنه كثيرا ما يحلم بواقعة الاعتداء على ابنته “شهد”.

وتعيش أسرة جلال أزمة كبيرة بعد حصول زغلول “مجدي فكري” على حكم بإخلاء البيت مستغلا غياب جلال وحبسه بالسجن ويتضامن مع أسرة جلال أهل المنطقة خاصة المحامي الشاب سعيد “عصام السقا” وأبيه المعلم أبو الوفا.

ويصل الضابط يوسف إلى مكان اختفاء “زينهم مشاوير” الذي قتل البودي جارد خميس واتهم في القضية ياسر جلال ويأمر بإحضار قوة للقبض عليه.

وتشهد الحلقة خروج جلال من الحبس بعد اعتراف زينهم بأنه القاتل ويذهب لمكتب “الضابط يوسف” ليقبل رأسه.

أيضا يعود جلال إلى شقته فيفاجأ بوضع “قفل” على بابها فيقوم بطرق باب خاله أحمد حلاوة الذي يسكن أمامه، فيجد زوجته وأسرته فيها، فيعلم ما حدث معهم ثم يذهب إلى منزل زغلول ويتعدى عليه بالضرب، ويحاول خنقه ولكنه يتركه بسبب نجل شقيقته ويتوعده.

بدأت الحلقة 23 بصراخ شهد ويبدو أنه آن وقت ولادتها يحملها أبوها جلال ويذهب بها للمستشفى في الوقت الذي تتصل فيه أمها هدى بالدكتورة ملك.

وبمشاهد متداخلة صور المخرج مشاهد ولادة شهد بالتزامن مع حفل زواج سليم من غادة بعد تخليه عن مسئوليته وتبرؤه من الاعتداء عليها جنسيًا.

ترفض أميرة العايدى ذهاب ابنتها “نادين” إلى فرح سليم وتوبخها على عدم إحساسها بمأساة صديقتها شهد وتمسّكها بشلة “سليم” خاصة حازم الذي تربطه بها علاقة حب.

بدأت الحلقة 24 من مسلسل “ضل راجل” بمشهد وفاة هدى زوجة جلال ويتذكر جلال أثناء الجنازة مقولات لهدى في مشهد مؤثر.

يحاول أهل المنطقة دعم جلال في محنته وخلال الغزاء يعود “الحاج سلطان”ويسأل من الذي مات؟ فينهار من البكاء بعد أن يخبروه أن الميت “هدى” ويفقد وعيه كما يحضر كلًا مدرسي المدرسة التي يعمل بها جلال لمساندته.

وتسوء حالة شهد الصحية وتطلب الطبيبة ملك أن تأخذها برفقة مولودها إلى بيتها حتى تبعدها عن الأجواء المحيطة بعد وفاة والدتها حرصًا على صحتها النفسية وصحة طفلتها، وبالفعل تذهب معها شهد وطفلتها وأختها الصغرى سارة وجدتهما إنعام سالوسة.

شهدت الحلقة 25 ذهاب جلال إلى بيت صديقه في السجن المعلم مرسى ويطلب منه مساندته في صراعه مع سليم وشلته، وأول مساعداته توفير سيارة حتى يمكنه التحرك بسهولة.

وفي الصباح ذهب جلال لأحد الفنادق ليسكن فيه مؤقتًا بعد أن سُرق منه بيته ويطلب من موظف الاستقبال ألا يخبر أحدًا بأنه يسكن في الفندق.

وتفرج النيابة عن أصدقاء سليم لعدم وجود دليل إدانة قاطع حتى الآن، وينتظر الضابط يوسف عودة سليم من شهر العسل لضبطه وإحضاره.

وفي مشهد آخر يتخفى جلال في زي عامل دليفرى بأحد المطاعم، ويذهب إلى شقة حازم، ويبدو أنه يدبر لحيلة من أجل حق ابنته شهد، هذا ما ستكشف عنه الحلقات المقبلة.

بدأت الحلقة 26 بذهاب جلال إلى بيت حازم متخفي في زي عامل ديلفري ويجد عادل “نهاد نور” ويهدده بالقتل إن لم يتكلم، ويسأله هل كان شاهدًا على عقد زواج شهد وسليم؟ فيجيبه بنعم ويخبره أن حازم هو من خطف ابنة شهد.

وخلال حديثه معه يسقط على الأرض ويتوقف نبضه ويسرع جلال بالهرب.

ويحاول الضابط يوسف إبداء إعجابه بالطبيبة ملك ويعزمها على الغداء، تمهيدا لطلبها للزواج، وتزورها عمتها في منزلها وتأخذ رأيها في أمر الزواج من الضابط وتطلب منها أن تعطي له فرصة.

يطارد جلال “حازم” بسيارته ويمسك صاعقًا كهربائيًا ليصعقه به قبل أن يسقط على الأرض.

شهدت الحلقة 27 نجاح الطبيبة ملك “في إخراج جلال من غرفة العناية المركزة قبل وصول 3 بلطجية كان قد استأجرهم عمرو “محمد عادل” من أجل اقتحام غرفة العناية المركزة والتخلص من جلال ويطلب عمرو من عزيز عنوان ملك وتتصل الأخيرة بعمتها حتى لا تخبر عزيز بعنوانها الجديد.

ويذهب ياسر جلال إلى الفندق الذي نزل فيه في وسط البلد برفقة الطبيبة ملك وتحضر عدد من المستلزمات الطبية لعلاج جلال داخل الفندق بعد خروجه من المستشفى، وتحاول الاتصال بالضابط يوسف الذي لا يرد عليها بسبب جنازة والده وهي لا تعلم.

ويذهب أحمد حلاوة إلى زوجته التي ذهبت إلى بلادها بعد أن سرقت أمواله وتطلب الطلاق وتقول له إن تلك الأموال التي سرقتها مقابل شبابها الذي ضاع أثناء زواجها منه فيرمي عليها يمين الطلاق.

وفي حلقة جديدة الحلقة 28 من العمل يتم القبض على سليم ويبدأ الظابط التحقيق معه ويسأله الظابط يوسف عن شهد ليقول أنها مجرد زميلة.

وتظهر الدكتورة ملك بجانب جلال وتعالجه من ما فيه بسبب الطلقة الذي انتهت بها الحلقة السابقة.

وفي مشهد آخر يخرج سليم من المركز ويعلم من صديقه إن عادل صديقهم توفى وأن جلال هو ما فعل كل هذا.

ويذهب عمرو لخالد صديق جلال ويطلب منه أن يعطي لجلال فلوس حتى يرسلها له ومن هنا يعرف خالد مكان جلال حتى يأخذ الفلاشة والظرف.

مسلسل “ضل راجل” تأليف أحمد عبد الفتاح ومن إخراج أحمد صالح، ويشارك في بطولته إلى جانب ياسر جلال، نور، محمود عبد المغني، نرمين الفقي، رنا رئيس، محمد علي رزق، أميرة العايدي، أحمد حلاوة، محمد عادل، محمد يسري، إيهاب فهمي، وإنعام سالوسة، هدى الاتربي، عصام السقا، مجدي فكري، رباب ممتاز، ياسمين جمال، وأحمد منير، هشام الشاذلي، جمال يوسف وعدد آخر من الفنانين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed