لمسات فنية

حفيدة حتشبسوت “رضوى البحيري” عازفة التيمباني في حوار خاص لمجلة هافن

حفيدة حتشبسوت “رضوى البحيري” في حوار خاص مع مجلة هافن

“رضوى عبد الحكيم البحيري” عازفة “التيمباني” في أوركسترا الأوبرا، بدأت بالعزف عليها منذ عام 1997، عضوة في أوركسترا “الإتحاد الفلهارموني” بقيادة المايسترو “سليم عباسي”، وهي أيضًا خريجة “الكونسرفاتوار” عام 2005م، تخصص إيقاع.

وكانت “رضوى” إحدى العازفات في موكب نقل المومياوات الملكية، والتي استطاعت جذب انتباه وقلوب الجمهور ومتابعين الحفل من جميع أنحاء العالم، حيث استطاعت “رضوى” أن تبهر جمع الحضور ومتابعين الحفل حول العلم من تمكنها وسيطرتها من ضبط إيقاع الموسيقى الخاصة بآلة “التمباني” لمدة حوالي ساعة.

مما جعل المتابعين يطلقوا عليها لقب “حفيدة حتشبسوت”، وقارن رواد التواصل الاجتماعي صورتها بإحدى “ملكات المصريين القدماء”، كما وصفها البعض بأنها “سيدة الأوركسترا”، ووصفها البعض الآخر بأنها “الملكة الـ 23”.

وكان لمجلة هافن حوار خاص مع عازفة التيمباني “رضوى البحيري”.

حفيدة حتشبسوت "رضوى البحيري"
حفيدة حتشبسوت “رضوى البحيري”

في البداية عرفينا بنفسك؟

“أنا رضوى عبد الحكيم البحيري” عازفة تيمباني في أوركسترا الأوبرا.

ما هي آلة “التمباني”، ومتى بدأتِ العزف عليها؟

“التمباني” هي آلة من آلات الطبول الغربية أصلها أفريقي وتطور لحد ما وصل بالشكل اللي موجود في الأوركسترا العالمية، وبدأت بالعزف عليها من سنة “1997”، من ساعة ما بدأت أعزف على آلات الإيقاع.

ما هي الصعوبات التي واجهتك في البداية، وكيف تغلبتِ عليها؟

هو مش صعوبات على قد ما هي محتاجة قوة عضلية وتكون عضلات الأيد مش متشنجة، عشان تكون الأيد مساعدة العازف على قوة العزف، ومحتاجة أن طول الوقت نكون بنذاكر وأعصاب أيدينا مفكوكة.

كيف تم ترشيحك للمشاركة في احتفالية نقل المومياوات الملكية؟

تم ترشيحي من قبل المايسترو “نادر عباسي”، أنا بشتغل مع المايسترو في أوركسترا “الإتحاد الفلهارموني” من أول ما بدأ من حوالي 5 سنين.

ما المدة التي أخذتيها للتحضير للحفل؟

حوالي 4 شهور.

حفيدة حتشبسوت رضوى البحيري عن تجربتها مع المايسترو “نادر عباسي”؟

تجربة تعاوني مع المايسترو “نادر عباسي” من سنة 2005، هو أول واحد ليه الفضل إني أدخل أوركسترا الأوبرا وكل خطوة حصلت في حياتي الموسيقية كانت بفضل ربنا والمايسترو “نادر عباسي”، هو حتى أول حد أداني فرصة أني أعزف على آلة “التيمباني” في أوركسترا الأوبرا. 

ماذا عن نوعية الموسيقى التي صاحبت الحفل؟

هي موسيقى كلاسيكية ممزوجة بطابع والآلات شرقية واللغة الديموطيقية
كل ده عمل حالة من السحر اللي ظهر بشكل مشرف قدام العالم كله.

حدثينا عن شعورك أثناء الحفل؟

شعوري أثناء الحفل كنت كأني بالظبط في مكان معزول عن العالم
كل تركيزي كان أني أكون قد المسئولية اللي محطوطة عليا ويظهر شكلنا بشكل مشرف بإسم مصر قدام العالم كله.

حفيدة حتشبسوت "رضوى البحيري"
حفيدة حتشبسوت “رضوى البحيري”

كيف تلقيتِ ردود الفعل حول أدائك في الحفل؟

الحقيقة كنت مبسوطة ومبهورة وخايفة، مشاعر كتير متضاربة مع بعض.

ما شعورك عند تشبيه الجمهور لكِ “بحفيدة الملكة حتشبسوت”؟

أتبسط جدًا من التشبيه ده، لأن شرف لينا كلنا أننا نكون زي أجدادنا اللي صنعوا حضارة للعالم كله.

حفيدة حتشبسوت “رضوى البحيري”

من أكتر مشجع لكِ؟

أكتر مشجع ليا هما أهلي، لأن لو ماكنش الواحد شاف دعم من أهله وتفهم لطبيعة دراسته وشغله مكناش هنقدر نوصل للمكانة اللي بقينا فيها.

“رضوى البحيري”، صفي نفسك بثلاث كلمات؟

بوصف نفسي بـ “ثقي بأدائك يا رضوى”.

ما هي أحلامك القادمة؟

أحلام ي إني أوصل بشكل المرأة المصرية بشكل مشرف وأنها تقدر تقوم بكل الأعمال اللي بتتطلب منها.

ماذا عن مشاريعك القادمة؟

 أحنا بنقدم بشكل دائم موسيقى كلاسيكية في الأوبرا، وأتمنى أن الناس تيجي تشوف الفن اللي بنقدمه.

هل تحبي أن توجهي رسالة إلى شخصًا ما؟

بحب أشكر امي لدعمها ليا طول الوقت، وبجد لو أفضل عمري كله أشكرها مش هوفي حقها عليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed