خواطر

حطم مشاعري

قال لي ذات يوم لما كل هذا البعد ؟!!
لم يعلم أنه من صنع ذلك ورحل
لم يعلم أنه مَن تسبب في بعدنا …
لم يدرك بعد أنني تحملت بما يكفي قسوته وحاولت التعايش معها ولكنني لم أقدر ع تحملها لوقت أكثر من هذا … لقد طفح كيلي ، لم يدرك بعد أنه مَن تسبب في إيذائي دون شعور … لم يدرك أنه حطم بيديه كل مشاعري تجاهه لم يدرك حقيقة جحوده وقسوته حتي الآن وكأنه لم يفعل شئ … يَظهر ع ملامحه البرأة ولكنه أجرم في حق قلبي وبشدة …
قررتُ مؤخراً تركك للأبد ..
قد أُعاني في بعدي عنك ولكن ليس أكثر من قربك حبيبي … أحببتك بجنون بل عشقتك حتي النخاع ولكنني في نهاية المطاف أصبحت شظايا متفتته وأريد أن ألملم ما تبقي مني ومن كرامتي فلم أعد أستطيع كبح برودة أعصابك هذه ولا قسوتك تلك.. أعذرني ولكنني لم أكن تلك البلهاء التي أحببتك أمس …
ف قسوتك جعلتني إمرأة تَسلحت بقوة اللامبالاة
ف مزقتَ كل إحساسٍ بداخلي ..
كي أصبحت إمرأة بلا مشاعر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق