قالوا عنك

قالوا عنك كداب وأناني محبتنيش

ومشيت ورا قلبي وكلامك أما قولتلي متسبنيش

واديك أنتَ اللي سيبتني …

جرحتني ودمرتني ياريتك ياشيخ ما قابلتني !

خلقت بدل العذر الف…
وقولت تعبان مخنوق

مسيره في يوم هيفوق.

وأما فوقت فوقتني من وهم أوهمت نفسي بيه

إنك كنت في يوم ليا بكل ما فيك

عشمتني بأماني وأحلام….

إنك هتكون ليا سندي مهما مرت السنين

وفاتت السنين وكنت ليا بس وجع الضمير

سلمت قلبي ليك فكرتك هتحافظ عليه

قومت عملت إيه غير إنك دوست عليه

زي كل حاجه حلوه أفتكرتها في يوم فيك

بس لا أنا مش ندمانه إني سيبتك أنا ندمانة إني عرفتك

كنت طفلة بحُبي ليك
سيبت الوحش ومسكت فيك

كان ذنبي إيه….. إني وثقت فيك؟

عارف أنا مش هلومك كفايه إني اتعلمت

إن الثقه هي روحك في كل مره هتديها لحد ويخذلك

جزء من روحك هيودعك
ادتني وعود مكنتش في يوم قدها

استفدت إيه أما خدعت بنت شافتك كل أهلها

ولا صدقت مقولة دي حبتني فمشيت معايا فازاي هأمنلها

افتكر داين تدان وإن البنت اللي زمان جرحتها

خلاص فاقت من جرحها

وبقا ليها بيت وسند

 راجل بجد صانها وحفظ عرضها

وأنتَ ياللي سيبتها لقيت حد حبك قدها

جاي وفاكر هترجعلها !!؟

بس الاوان خلاص فات …

وأنتَ يادوبك بقيت نقطه سودا في حياتها اللي بنتها

وجه الإنسان اللي قدر يلونها ويرسم علي وشها الفرحه

كان ليها السند والحياة ….

واهو ده فعلا اللي استحق ثقتها روحها اللي أنتَ أنهكتها

ودلوقتي بس رجعتلها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق