لمسات فنية

المصور أحمد الحوسني لـ “هافن” «فخور بنشر صوري في مجلة ناشيونال جيوغرافيك»

المصور أحمد الحوسني

ليس من الضروري أن تمتلك المال ولكنك بالتأكيد تمتلك أموراً أكبر بكثير من المال يمكنك تقديمها لذلك أسمى ما أقوم به “زكاة الفن


هكذا هي رؤية المصور أحمد الحوسني مؤسس “صوارة” الذي أثبت من خلال عدسته وفنه الإبداعي المتميز أن عُمان بلده وموطنه “عروس العالم” الأكثر حديثا وشهرة خاصة في موسم “قطف الورد”
وكان لمجلة هافن هذا الحوار مع المصور الفنان أحمد الحوسني 

حوار: ياسمين محمد الصاوي

ما القصة وراء الصورة التي حصلت عليها مجلة ناشيونال جيوغرافيك العالمية؟

هي تعبر عن الحياة الاجتماعية في عمان وسط الاخضرار
وأنا فخور لما صوري تنشر في المجلة بحكم أنى أظهرت شيء من جماليات بلادي، وقدرت أوصل نقطة من جمال بلادي للعالم.

صورة من حياة الناس الطبيعية داخل الطبيعة الخضراء

كيف بدأت في مجال التصوير الفوتوغرافي؟

بدأته في المدرسة؛ أتذكر كان في جماعة للتصوير التحقت بها، وبدأت أحب هذا المجال أكثر
وبعد ما أنهيت المدرسة انتقيت هاتف، وبدأت التقط صور للبلاد والقرى اللي عايش فيها
وكان في بداية الفيس بوك كنت أشارك الناس الصور ف تقبلوها وأحبوها، فبدأ شغفي يزيد في مجال التصوير بسبب مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وإنستغرام وتويتر.

هل حصلت على دورات تدريبية في هذا المجال؟

التحقت بجمعية التصوير الضوئي في سلطنة عمان، وأخذت دروس احترافية واحتكيت بالمصورين أكثر
وفى نفس الوقت تابعت مصورين من العالم من خلال منصات اليوتيوب فأكسبني خبرة وزودني بالمعرفة.

هل التصوير يتم تنميته بالدراسة أم بالممارسة؟

التصوير له تقنياته، ولكن في نفس الوقت يحتاج لفكر وقراءة وفن وعقل متفتح نوعاً ما
فهو يندرج من أنواع الفن، فأنا أرشح أن للممارسة دور كبير للمصور
يعنى ممكن أكون مصور ولم أدرس التصوير.

المصور أحمد الحوسني.. هل تذكر أول صورة التقطها؟

نعم أتذكر كانت لأخوتى، وكنا راجعين من المدرسة
كان عمري وقتها ١٤ عام

هل صحيح أن المصور يرينا ما تراه عيناه من جمال ويخرجها لنا عبر صوره؟

لكل مصور نظرته ودائما المصور ينظر بزوايا مختلفة، ويقرأ الإضاءة بطريقه مختلفة، ويفهم تكوين الصورة أكثر من الشخص العادي
ويتم كل هذا بالممارسة وبالثقافة البصرية التي اكتسبها من الصور الأخرى التي يطلع عليها سواء في المجالات أو مواقع الانترنت أو غيره.

حدثنا عن مشاركاتك في المعارض والمسابقات والجوائز التي حققتها؟

الجوائز التي حققتها دولية ومحلية
فالمحلية عندي أكثر من عشر جوائز ولكن أهمها وأبرزها جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي
أما العالمية هم سبع ميداليات من إنجلترا وألمانيا والهند والصين
وشاركت في أكثر من أربعين معرض دولي و١٥ معرض محلى.

حصول المصور أحمد الحوسني على جائزة السلطان قابوس

حدثنا عن مشروع “صوارة

هو فريق تصوير أنشأته في ٢٠١٥ تابع لدار الإيتام في عمان، تؤهل جيل من المصورين المحترفين
وبتوفيق من الله حصل الفريق على كأس العالم في ألمانيا في ٢٠١٩ وكان تحت سن ١٩ عام
وله إسهاماته في خدمة المجتمع فلا يقتصر فقط على التصوير وكذلك في خدمة الوطن
وحصل هذا المشروع على جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي
وهي تُعد أكبر جائزة في سلطنة عمان في مجال التطوع.

أكبر المواقع والقنوات مثل ناشيونال جيوغرافيك وCNN ARABIC تقوم بنشر صورك.. حدثنا عن شعورك

دائما أشعر بالفخر والاعتزاز لمساهمتي في نقل ثقافة بلدي
وأشارك في تشجيع السياحة لبلدي
وأرى أن البلد العربي يحتاج ترويج سياحي
وأنا أرجح هذه المنصات في الوقت الحالي لأنها تصل للعالم أكثر وأسرع من أي قناة نشاهدها في التلفزيون.

المصور أحمد الحوسني.. ما أفضل كاميرا استخدمتها إلى وقتنا هذا؟

لكل كاميرا اختصاصاتها
يعنى للتصوير الجوي استخدم درون واستخدم أيضا كانون 5
d إلى وقتنا الحالي 

ومن الكاميرات القريبة لقلبي الايكا
ولكني لا أرجح الأداة أكثر ما أرجح المصور؛ لأن المصور دائما يخلق الصورة وليس الكاميرا، فالدور الأبرز للمصور.

هل كتابة اللوجو مهم للمصور؟

سابقا ماكنت أعتبره مهم ولكن في الوقت الحالي صرت أعتبره مهم للتسويق لأن شركات تشترى هذه الصور ويصلون للمصور من خلال اللوجو
ولكن بحد المعقول لا يكون حجمه كبير، أو أكثر من لوجو يضيع من تكوين الصورة.

صورة عليها لوجو أحمد الحوسني

هل تفضل التعديلات الكثيرة في الصور أم تكتفي بها بدون تعديل؟

في العادة لما ألتقط أي صورة أحاول أتجنب أي إضاءة عالية ومنخفضة لأتجنب تعديلها
ولكن في الوقت الحالي أغلبية الصور تخضع لمعالجة رقمية ولكن بحد بسيط جدا بحيث ما أتجاوز ١٥٪ من الصور، ولا اغير فيها كثيرا حتى لا تفقد مصداقيتها.

أثارت آخر أعمالك “قطف الورد” ضجة كبيرة في العالم، هل تجد تصوير الورد متنفساً لك ويعبر عما بداخلك؟

صارت صور الورد الأقرب لقلبي وانتشرت في مواقع تواصل عالمية كثيرة
وأنا نقلت رسالة عن بلادي أنها فيها ورد
ودائما الورد قريبا للإنسان، واعتبرهم من أحلى وأفضل الصور بالنسبة لي.

صورة من تصوير المصور أحمد الحوسني
قطف الورد لـ المصور أحمد الحوسني

هل تعتقد أن الإمكانيات المادية لها دور كبير في صناعه مصور محترف؟

لا ليس للماديات دور لأنها موضع استثمار
فبدايتي كانت على قدي، ما اشتريت معدات باهظة الثمن
وحتى بالهاتف ممكن تلتقط أحلى وأروع الصور.

ماهي تجربتك المميزة في التصوير؟

لي تجارب كثيرة
فالأولى كانت في الصحاري، وكانت تجربة شغوفة
أما الثانية بدأت أسلط على حياة الناس، ولا زلت
وبعدها انتقلت للطبيعة وتجربة الفيديو
وكل تجربة استمتع بها.

المصور أحمد الحوسني
تصوير حياة الناس على طريقة المصور أحمد الحوسني

ماهي النصيحة التي يمكن أن توجهها إلى أي شخص يبدأ مشواره في هذا المجال؟

اول نصيحة لا تشترى معدات باهظة الثمن
فكر خارج الصندوق، وفكر بطريقة أنى أخرج عمل يحبه الناس وصور أشياء ما في أحد التقطها
وأخرج في أماكن ومناطق جديدة، وابحث عن كل جديد وتعلم من المصورين، وتثقف من مواقع التواصل والمجلات.

المصور أحمد الحوسني

سؤالي الأخير لك.. هل تصور في عمان فقط أم تجولت في دول أخرى بحثا عن الجمال والمتعة في التصوير؟

انا إلى الآن صورت عمان فقط

سافرت ولكن عمان بيئة جميلة تحتوي على صحاري وبحار وجبال وسهول
كذلك تحتوي على عادات وتقاليد محافظين عليها العمانيين ف يسهل على التقاط صور مميزة
ومشروعي القادم بإذن الله أن اصور الحياة العربية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!