مولاتي

كتبَ فيكِ الشعراءُ
ما انكتبْ ….

ورصّعوا كل أجزاءَك …
بكلامٍ من ذهبْ …..

ملأوا كُتُب العاشقين …
بمفرداتٍ تنتحبْ ….

يا إمرأةً …
يسكنُ الشعرَ في حدائق عينيها ….
لا يدري هل جاء أم ذهب..؟؟!

يا إمرأةً قلَبتْ مفردات اللغة ..
وجعلتْ قاموسَ العشق إكتئبْ …..

يا إمرأة ….
أنحتُ تفاصيلَ جسدها كل ليلةٍ …
وما أجني سوى اللهب ….

أشتاقُ إليكِ …
فعلميني ….
حين ألقاكِ ..
كيف ألتزم الأدب …. ؟؟

يا إمرأةً …
بين شفتيها …
تحترقُ معاني ….
وتنكفيءْ كتب ….

يا إمرأةً ….
أخبريني ….
كيف على رُصْغ يديكِ
لا ينصهر الذهب ؟؟….

فأنا في عشقِ هواكِ …
آخر عشاقِ الفن والأدب ….

لا أعلم
هل أنتِ قصيدةً فارسيه …؟؟
أم قصيدة إغريقيه ….؟؟
جعلتْ فينوسَ تحتجب ….

نور وجهك ….
عبير شذاك …
عطر كلماتك ….
يثير الرعب والغضب ….

أسألُ عشاقَك أين تسكنون الآن …
فيجيبون .. مكانٌ ..
يعيشُ فيه من إنجذب ؟؟؟ ….

بالله عليك أخبريني …
كيف أتّنفسكِ عشقًا ….
وكيف تطلبين مني
ألّا أقترب !!! ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة | HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed