مقالات

باب الريح

✍️ مايكل عاطف هتلر

النقد الموضوعي هو أحد أساسيات العلم الحديث، كل شيء يخضع للفحص، لم يعد هناك مجالًا لقبول أي شيء دون تفكير، ويكون الفحص بموضوعية وحيادية كاملة لضمان صحة النتائج.

في ضوء ما سبق سنقوم بنقد موضوعي للأمثال الشعبية الشائعة بيننا.

الأمثال الشعبية هي طريقة رائعة لنقل تجارب الأخرين عبر عبارات قصيرة، تتسم بروعة التعبير، وبلاغة المعنى، وروعة التصوير، ودقة البيان.

ولكن على جانب آخر قد تحمل معتقدات خاطئة، أو غير صالحة للتطبيق، وفي هذه الحالة تكون كالسم القاتل لمن يطبقه.

وهنا نأخذ مثال شعبي شائع بيننا، وهو “الباب الذي يأتيك منه الريح سده واستريح “.

يتسم هذا المثال بأنه يحمل عبرة لذوي الألباب، وفي ذات الوقت قاتل لمن يخطىء فهمه، أو يطبقه في كل أمر دون تفكير.

تجابهنا في هذه الحياة العديد من الرياح العاتية، يمكن غلق منافذها لتجنب ضررها، ولكن هناك منافذ تحمل تبعات خطيرة حال إغلاقها، ويكون من الشجاعة الصمود أمام رياحها لتقوية ذاتك.

من المنافذ الذي يجب إغلاقها:

صداقة السوء كي لا تفسد خلقك الجيد، مجلس الثرثرة كي تحافظ على وقتك وجهدك، المباحثات الغبية كي لا تخسر عقلك، العلوم الفاسدة كي تحفظ نقاءك.

ولكن التخاذل في الدفاع عن الوطن والدين خيانة، التخلي عن الشرف في المنافسة خسة، ترك صديقك الوفي وقت الضيق، نكران للجميل، رد الإحسان بالعدوان جحود، طمث هويتك ومبادئك وقت التيار المعاكس يجعلك بلا أصل أو جذور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!