بروفايلزمن الفن الجميل

فريد الأطرش

الفنان فريد الأطرش موسيقار ومطرب سوري ترك بصمةً واضحةً في الغناء العربي الحديث، عمل أيضًا في التمثيل. هاجر إلى مصر وعمره تسعة أعوام فقط مع والدته وإخوته وبدأ مسيرةً فنيةً ناجحة استمرت لثلاثة عقود سجل فيها أكثر من 500 أغنية وأكثر من 13 فيلمًا
وُلد فريد الأطرش في قرية القريّا في جبل العرب جنوب سوريا، لعائلةٍ هي من كبار عائلات الموحدين الدروز عُرفت بمقارعتها الاحتلال الفرنسي. والده الأمير فهد الأطرش من سوريا، أما والدته فالأميرة عالية وهي لبنانية.

هربت الأم بأطفالها نحو لبنان أولًا، ثم اتجهت إلى مصر حيث طلبت اللجوء لها ولأطفالها الثلاثة، فؤاد وفريد وآمال. ومُنحت الجنسية المصرية لاحقًا. وقد عانت الكثير في حياتها هناك.

نما اهتمام فريد الأطرش بالموسيقى في تلك الفترة من حياته التي عانى فيها من الصعوبات المادية بينما كان يستمع لوالدته تغني وتعزف العود في المنزل، وسُمح له بسبب إصراره الشديد أن يتمرن مع كورال المدرسة المسيحي. لم يكن المعلم مسرورًا بعجزه عن التعبير عن مشاعره بالرغم من صوته الجميل، فنصحه بأن يقوم بالبكاء ليشعر المستمعون بالألم الذي يرغب بالتعبير عنه من خلال أغنياته. وكما يعرف محبيه، نجحت هذه النصيحة فعلًا، وبقيت سمةً صبغت صوته طيلة فترة غنائه، ومنحته لقب “المغنّي الحزين”.

سمحت له والدته بالغناء في المناسبات المدرسية، ما مكّنه من تطوير موهبته حتى شارك في حفلٍ جامعي لتكريم الثورة السورية، لفت أداؤه في هذا الحفل نظر المجتمع الفني، لكنّه أفصح عن هويته الحقيقية كأحد أفراد عائلة الأطرش، مما تسبب بفصله من المدرسة الفرنسية.

تخرّج بعدها من مدرسةٍ أخرى، وسُمح له أن يسجل بمعهد موسيقي. أصبح بعدها تلميذًا لرياض السنباطي الملحّن الشهير. أعجب السنباطي بعمله الدؤوب ومكّنه من الغناء في إذاعاتٍ خاصة مصرية في الثلاثينيات. تمّ تعيين فريد الأطرش كعازفٍ للعود في أوركسترا بعد أن تمّ إغلاق جميع محطات الراديو وأُنشأت محطة واحدة وطنية، ثم أصبح بعدها مغنٍ هناك.

عمل لفترةٍ مع شقيقته اسمهان ولحن لها بعضًا من أغانيها، وكان الفيلم “انتصار الشباب” الذي ظهرا فيه معًا من أوائل أفلامه.

غيّر النجاح السريع الذي لاقاه الشاب الوسيم نمط حياته، فأصبح يستمتع بالحياة الليلية في المدينة، العلاقات الغرامية، والمراهنة على سباق الأحصنة. وجد فريد نفسه بعد فترةٍ مديونًا، كما تركته والدته التي لم توافق على تصرفاته. ساءت تلك الفترة من حياته أكثر بعد وفاة أخته المطربة الشهيرة أسمهان، ووجد الراحة قليلًا في علاقةٍ مع الراقصة سامية جمال التي بذل من أجلها كل ما يملكه.

نجح في استدانة المال لينتج فيلمًا تشاركه في بطولته عام 1947. وهو فيلم “حبيب العمر” أخرجه هنري بركات. لاقى هذا الفيلم نجاحًا كبيرًا وغير متوقع وضع فريد في صف الأشخاص الأثرياء. ثم تبعه فيلم “عفريتة هانم” الذي لعبا بطولته سويًا، ثم انفصل الثنائي غير المتزوج بعد خمسة أفلام بسبب شجارٍ عنيف.

استمر فريد بالعمل مع عدة نجوم آخرين في أفلامٍ ناجحة عديدة والتي حصل في معظمها على دور المغني العاشق والرومانسي الحزين، وكان اسمه فيها باستمرار، وحيد.

وعلى مدار مسيرةٍ فنيةٍ استمرت ثلاثين عامًا، سجل أكثر من 350 أغنية وشارك في 30 فيلمًا، نذكر بعضًا من أغانيه المميزة مثل “الربيع” و”أول همسة”، والموسيقى المميزة “لحن الخلود”، “توتة” و”رقصة جمال”. غنّى أغانٍ أخرى أخف مثل “نورا نورا”، “هلت ليالي” و”جميل جمال”، وبقيت هذه الأغاني على درجة عالية من الشهرة حتى هذه الأيام.

أما أهم الأفلام التي شارك في بطولتها فكانت: “انتصار الشباب” و”لحن الخلود” و”نغم في حياتي”.

أشهر أقوال فريد الأطرش
حياة فريد الأطرش الشخصية
لم يستطع أن يعمل جيدًا دون وجود صديقةٍ حميمة رافضًا الزواج بحجة أنّ الزواج يقتل الفن، مما دفعه إلى كسر قلوب الكثير من بطلات أفلامه. قام في مراحل حياته الأخيرة والتي عاشها ببذخٍ ورخاء وبعد أن أسس منزلًا في كل من القاهرة وبيروت باتخاذ قرارٍ بالزواج، تقدّم للمغنية المصرية الشهيرة شادية، وكذلك لفنانةٍ لبنانية، لكنّه غيّر رأيه في آخر لحظة في كل مرة، متعذرًا بمرضه ومن خوفه من أن يتركهن أرامل. أما من حيث ديانة فريد الأطرش ومعتقداته وطائفته الأصلية ، فقد ولد لعائلة مسلمة درزية

توفي فريد الأطرش في عام 1974 في بيروت إثر العودة من رحلةٍ علاجية إلى لندن، عن عمرٍ يناهز الستين عامًا، تاركًا فيلمًا آخر لم ينتهِ من تصويره.

انتشرت شائعات حين وفاته عن رفض قبيلته لدفنه في جبل العرب هناك، لكن وبحسب بيان لأخيه فؤاد فإنّه أصر على أن يدفن في القاهرة، حيث توفيت أختهما.
يعرف فريد الأطرش على أنّه أفضل عازف عود عربي في تلك الفترة، أو كما يلقّب بأنّه ملك العود. كان صوته واسلوبه الحزين فريدًا من نوعه ولم يشهد العالم العربي أسلوبًا فريدًا مثل أسلوبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق