عرض بكين الدولي للبستنة 2019 ينقل رسالة حضارية بين الشعوب

بكين 30 إبريل 2019 (شينخوا) إن معرض بكين الدولي للبستنة 2019 يعد منصة لتعزيز التعاون في قطاعي الزراعة والبستنة وغيرهما بين البلدان المشاركة فيه وكذا لتبادل التجارب والخبرات للاستفادة من التقنيات الجديدة في الحفاظ على البيئة والتغلب على التحديات الأيكولوجية، علاوة على أنه ينقل رسالة حضارية بين الشعوب، هكذا عبر مسؤولون عرب في اليوم الأول من المعرض الذي يستمر في الفترة من 29 إبريل الجاري حتى يوم 7 أكتوبر المقبل.

وقال السفير الفلسطيني لدى بكين فريز مهداوي أن المعرض يمثل حدثا مهما لأنه يحفز على التنمية الخضراء التي باتت تمثل أحد القضايا الهامة التي تلقى اهتماما كبيرا على صعيد البشرية عموما “لأننا نتشارك مستقبلا واحدا”، مشيرا إلى أن دعوة الصين مجددا إلى ضرورة التركيز على التنمية الخضراء تأتي لتعبر عن تحملها مسؤولية قيادية في هذا المجال ومشيدا في الوقت ذاته بجهودها وقراراتها الحاسمة والنتائج التي حققتها في هذا المجال على أرض الواقع.

وقال إن المعرض سيتيح الفرصة لكل الشركاء المعنيين للعمل والتناقش مع بعضهم البعض والاستفادة من خبرات الآخر، مشددا على ضرورة الحفاظ البيئة وتحسين ظروفها وتضافر الجهود للتغلب على التحديات البيئية معا. وأوضح أنه إلى جانب أهمية تحقيق التنمية الاقتصادية والصناعية، ثمة ضرورة أيضا إلى الحفاظ على ما نملكه لأن استعادته حال فقده ستحتاج لأجيال.

وحول دور هذا النوع من المعارض في التقريب بين الشعوب، لفت السفير الإماراتي إلى أن معرض بكين الدولي للبستنة 2019 يعد بمثابة منصة لتعريف الأصدقاء الصينيين على ما وصلت إليه دولة الإمارات وكذا إبراز العلاقات الإستراتيجية والطيبة بين الإمارات والصين، مضيفا أنه يمثل تفاعلا بين البلدين على المستوى الشعبي يضيف إلى التفاعل المستمر بينهما على جميع الأصعدة الأخرى سواء كانت التجارية أو الاقتصادية أو الاستثمارية وغيرها.

كما أشاد منصور إبرهيم المنصوري المدير العام للمجلس الوطني للإعلام بدولة الإمارات بالجهد الذي بُذل في تنظيم معرض بكين الدولي للبستنة 2019 وبما قام به فريق العمل لتسهيل كافة الإجراءات وتوفير جميع الفرص لإنجاحه.

ومن ناحية أخرى، قال نجيب العلي المدير التنفيذي لمكتب “إكسبو 2020 دبي” إن المعرض يبرز قيمة التكامل بين الإنسان والطبيعة، مشيرا إلى أن دولة الإمارات تولي اهتماما كبيرا بقطاع الزراعة وإن مشاركتها في معرض بكين الدولي للبستنة 2019 تعكس العلاقات المميزة بينها وبين الصين وخاصة أن الإمارات سوف تستضيف إكسبو العالمي في عام 2020.

وأوضح أن معارض إكسبو العالمية في غاية الأهمية خاصة في بعدها الثقافي في ضوء الأنشطة التي تقام خلالها، معربا عن تمنياته بمجئ المزيد من الزائرين الصينيين من شتي المجالات لزيارة الإمارات.

وذكر نجيب العلي أن المعرض يتيح الفرصة للاستفادة من جميع المبادرات الصينية في قطاع الزراعة والبستنة والعمل في الوقت ذاته على إبراز المبادرات الإماراتية في نفس المجال من خلال جناح الإمارات، مضيفا بقوله “نتمنى أن نستطيع بوجودنا هنا في إكسبو 2019 تبادل الخبرات فيما تم تطويره من تقنيات مع البلدان الأخرى المشاركة في المعرض”.

ذكر المنصوري من ناحية أن بلاده تعرض تجربتها في تخضير الصحراء خلال المعرض، وأشار من ناحية أخرى إلى أن مثل هذه المعارض تعد بمثابة جسور تواصل بين الدول لخلق فرص في المجالات التجارية والثقافية والمعرفية وغيرها علاوة على خلق نوع من التقارب بين الشعوب بفضل ما يتخللها من فعاليات ثقافية، ضاربا مثالا على ذلك بفيديو عُرض عند افتتاح جناح الإمارات بالمعرض وقدم طفلين إماراتيين وهما يتحدثان عن دولة الإمارات باللغة الصينية ويقومان بتعريف الزائرين الصينيين على بلدهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة | HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed