حوارات

محمد العمروسي لـ “هافن”: نجاح العلاقات مبني على التفاهم والاحترام

سنوات تربطه بالمسرح المدرسي منذ طفولته، تنقل بين العمل بالمسرح من مرحلة لمرحلة بخطاه ثابتة واضحة وقوية مما جعل له مكان في عالم الدراما والمسلسلات، بدء في الظهور “بفعل فاعل” وإنتشر فنيًا في “خطوط حمرا”.

استطاع أن يتلون بين الشخصيات ليقدمها بإتقان، ورشحته موهبته لفرض نفسه في فترة قصيرة، وأنشأت تساؤلات وبحث حول من أين هو ومن أين بدء.

إنه الفنان “محمد العمروسي” وقد أجرينا معه لمجلة “هافن” حديث ليخبرنا تفاصيل بدايته الفنية، وعن كواليس “الحرير المخملي” وماذا قدم لنا في “إجازة مفتوحة”.

  • حدثنا عن البداية الفنية لك كيف كانت وبأي عمل بدأت؟

البداية الفنية من مسرح المدرسة، ولكن أول عمل فيديو كان مسلسل “بفعل فاعل”، والنقلة الفنية بالفعل كانت مسلسل “خطوط حمراء”.

  • هل كان لك شخص يستحق لقب “السند” خلال مشوارك الفني حتى الآن؟

السند هو والدي هو من كان يدعمني ويشجعني دائمًا.

  • كيف كانت التحضيرات لشخصية عبد الرحيم في مسلسل “إجازة مفتوحة”؟

اجتمعت مع المخرج “محمد حماقي”، وتشاركنا في رسم الشخصية والإطار الخاص بها، حتى الاستقرار على شكل معين للشخصية، بالإضافة للبحث عن الشخصية في الشارع والتعامل مع الناس تجار قطع الغيار في سوق التوافقية عند ناس أصحابي ومصطلحاتهم والجماعة الصعايده. 

  • هل واجهت صعوبات في إتقان اللهجة الصعيدية؟

عندي عرق صعيدي، فأساسي من قنا، ودرست أيضًا في المعهد عدة لهجات، فلم يكن إتقان اللهجة الصعيدية مهمة صعبة بالنسبالي.

اي راجل شرقي غيور، وأنا ايضًا راجل شرقي وغيور.

  • بالنسبالك الغيره حب ولا قلة ثقه؟ 

 هناك غيره ضارة وغيره نافعة، وللغيرة معدلات مختلفة ، لما بتعدي حدودها بتبقي قلة ثقه وهناك فرق بينهم.

  • هل من وجهة نظرك فرق التعليم يتسبب في خلق الخلافات الزوجية ويسبب فشل العلاقات؟

لأ… فشل العلاقات مبني على التفاهم والاحترام، لو شخص جاهل وشخص مُتعلم يستطيعوا تكملة العلاقة، التفاهم والاحترام مفاتيح الحب والسعاده.

الفنان “شريف منير” أخ كبير وأب لناس كتير من فريق العمل، فنان كبير وشامل واتعلمنا منه حاجات كتير وروحه هي اللي ظاهره على العمل.

  • ماذا عن كواليس العمل بشكل عام؟

كواليس ممتعه جدًا، روح المخرج والقائد “محمد حماقي” تسيطر على العمل، هو من خلق التوليفة الحلوة بين فريق العمل وهو من جمع فريق العمل، وبشكره بشكل شخصي على دعمه ليا.

اقدم من خلال مسلسل الحرير المخملي “لؤي” وهو طالب جامعي مرفة جدًا،  يتعرف علي صديقته “رُقية” وتقوم بدورها الفنانة “ولاء الشريف”، ويقوم بتورطها معه ويجعلها شخصية مدمنه، فهو مختلف جدًا عن شخصية عبدالرحيم في إجازة مفتوحة، فهو شخصية ملتوية.

اللي رشحني للدور أستاذ “محمد حماقي” المخرج وكان مصمم عليا ، وبشكره على دعمه وثقته بيا.

رسائل الفن كل واحد يشاهد العمل يستقبلها على حسب فكره هو ومجتمعه.

  • فنان / فنانة تتمنى العمل معهم؟

الأستاذ “عادل امام” والأستاذة “يسرا”.

  • شخصية معينه تحب تقدمها؟

يوجد عدد من الشخصيات لم تأتي لي، الشخصية التي تشبع ذاتي، ولكن لا يوجد شخصية بعينها أميل لها، أنا أي شخصية تتعرض علي لدي القدرة على تكوينها وأقوم بتقديمها بالروح الذي يخلقها المؤلف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!