خواطر

متى تكونى إمرأة

كن لها آدم …لتكون لك حواء…
سؤال دائما نبحث عنه.هل المراة تأخد كى تعطى..أم لابد لها من العطاء كى يعطيها الرجل؟؟
للاجابة على اى سؤال محير لابد من البحث فيه منذ البداية لنتحقق ونقتنع لعل فى قناعتنا سبب حياة…
فى بداية الخلق خلق الله تعالى آدم أولا وليس حواء…ليعبده…ولأن الله رحيما وجد آدم وحيدا فأخذ منه ضلعا وخلق له حواء…
وهنا التأمل الشديد …أليس الله بقادر وحاشى لله…أن يخلق حواء كما خلق آدم بذاتها بالطبع قادر…ولكن لم أخذ منه ليعطيه؟؟
وأخذ منه جزء ..وليس أى جزء ..وهنا أيضا التأمل الأشد…لماذا لم يأخذ قطعه من الروح او القلب او العين ..
بل أخذ ضلعا كاملا ….لنرجع لمهمه الضلع نراها الحماية والإحتواء للقلب …القلب الذى هو مضخة الحياه…
إذن فالاجابة لسؤالنا الأول محسومه قد أخذ الله من آدم ليعطى حواء لتحتوى الرجل…فهى لم تأخذ منه لتنعم بوجودها فقط.. ولكن لتنعمه هو بالوجود والأنيس والإحتواء..ايضا
انقصت منه جزء…وأخذته…لتكمله به..
عزيزى الرجل …كن لها آدم وأعطيها جزء حقيقى منك..لتكون لك حواء..كما أرادها الله لك…
وهنا الحديث….كيف يكون الرجل….رجل..؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق