ابداعات

خير السمك

مايكل عاطف هتلر

بين الإنسان والبحار علاقة مميزة، بدأت منذ نشأته من قرون طويلة وهي مستمرة حتى الآن، حيث أنه يحوي العديد من الثروات ولعل من أبرزها السمك.

كان الإنسان البدائي يعتمد في طعامه على بعض المصادر أبرزها صيد السمك، وكان يستخدم أدوات بدائية كالصنارة والحراب والشباك وغيرها، كما أنه ابتكر المركب حتى يستخدمها في تلك المهمة.

أحب الإنسان السمك نظرًا للعديد من الفوائد ومنها: يُمثل مصدر مناسب للغذاء، يلبي احتياجات الجميع، ويحمل قيمة غذائية عالية، يُعد رخيص نسبيًا مقارنة بالمصادر الأخرى، صالح للحفظ لحين الحاجة إليه إذا ما تم بطريقة صحيحة.

لا تقتصر فائدة الأسماك كونها مصدر للغذاء وحسب، بل أنها تّدر دخل لتوفير حياة كريمة لمن يمتهن صيدها أو استزراعها، لكن بشرط أن يتم ذلك وفقًا لمتطلبات معينة لحفظ الثروات السمكية، تنفع لممارسة بعض الهوايات والترفيه عن النفس، حيث أنها تعلم الصبر والثقة بالله والتعلم، أما تربيتها فإنها لا تتطلب الكثير من الجهد والتكلفة مقارنة بالحيوانات الأليفة، يكفيها حوض صغير من الماء والقليل من الغذاء.

الحقيقة أن السمك يقدم خدمات جليلة للبشر، وعلى الإنسان أن يفهم كيف يستغلها بشكل صحيح، ولكن يجب عليه صونها لتستمر، كما أنه عليه أن يحفظ البحار بعيدًا عن التلوث، وبذلك يعزز الفائدة منها، ولا ينضب عطائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!