ابداعات

“عاد المطر يا حبيبة المطر “

✍روان خباز الحلبي

وسط زِحام اليوم ومشاكله وضغوطاته وجبَ عليّ الخروج من المنزل فإنه لدي العديد من الإلتزامات،
كان شعور الغضب مُتملكني وداخلي فوضى عارمة
صراعات مُتناقضة بدأت بالسير ومع كل خطوة
كانت تمتص الأرض غضبي، بدأت الغيوم تواري الشمس عن ناظري التي كانت تحرق وجنتاي، وتجذب الغيوم نظري إليها شيئًا فشيئًا، بدأت السحب بالتجمع وكأن كل غيمة تُنادي لشقيقاتها، انتشرت الغيوم في السماء وبدأت مراسم تتويج المطر، تبدلت ألوان الغيوم من الأبيض إلى الرمادي فيجيب في حضور الأمطار تبديل الرداء الأبيض وإرتداء الرمادي، الرياح تتراقص وتُراقص الأشجار معها، دوى صوت الرعد وكأن الأبواق تضرب الصوت مُعلنةً قدوم الملك، ولكن هنا مُعلنة هطول المطر، هاقد حل الشتاء
ذهب الخريف مع كل الطقوس الباردة التي تتساقط فيها الأوراق والأشخاص أيضًا معها، جاء ملك الطقوس الشتاء.

أنا شخص شتوي بإمتياز، أحب المشي تحت حبات المطر فهي تُحي ما أماته بي باقي الفصول، مع كل حبة مطر تزرع عندي الأمل.

الأمطار ملئت المكان والأرض فاحت رائحتها كأطيب العطور وأفخمها، فعند هطول الأمطار تمتزج بالأتربة وتُخرج لنا روائح عطرية أفخم من مئات العطور الزيتية، أمواج البحر تُعلن الفرح
الموج يعلو ويعلو، وكأنه يُرحب بالمطر ولو أستطاع الوصول إليه لما قصر في ذلك.

الهواء ذو الرائحة العَطرَ، ألحان البرق، دموع الغيوم، أمواج البحر، كل تلك الطقوس الأحب إليّ قلبي.

فصل الشتاء ياصديقي العزيز، يا صديق الأحزان والدموع، فالعديد من الأوقات عند ذَرفي للدموع تزرف السماء دموعها معي، وكأنها تطبطب علي، وتقول لي لا تحزني ها أنا أواسيكِ بدموع عيناي يا صغيرتي، يا محبة الغيم أنتِ يا حبيبة المطر،
قد عاد المطر.

في اليوم التالي أصابني حزن شديد وضاقت بي الدنيا وشعرت بخنق وضيق، قررت النزول من المنزل وفجأة في ثوانٍ تغير الجو تغير يغير مزاجك كليًا، الشمس متوراية والغيوم البيضاء مختلطة بالرمادية والسوداء، بدأ الاصطدام وكانت النتيجة هطول الأمطار وامتلاء جميع الشوارع بالسعادة والحب والاستقرار، إنه شعور جميل أن تشعر أن الطبيعة قد تَشعر بك وتواسيك، أن تطبطب عليك وتقويك، أيقنت حينها أن رب الكون يحبني كثيرًا، مجرد تغير في الجو استطاع تغير مزاجي وسلبني كل شيء سيء، وزرع عوضًا عنه شعور بالراحة، وزرع على وجهي الابتسامة، عاد المطر يا حبيبة المطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!