حوارات

فريال يوسف لهافن عن حكاية سكر مر: “يجب على الأم أن تحتوي ابنها المريض بالسكر بشكل تنمي فيه دور البطولة”

المسلسلات متعددة الحكايات بتطرح قضايا هامة بترتقي بالفكر في المجتمع.

حكاية “سكر مر” حلقات توعوية، بتوجه رسالة معينة بخصوص التعامل مع مرضى السكر.

ردود الأفعال حول دور “سارة” في حكاية “سكر مر” جاءت إيجابية جدًا.

يجب على الأم أن تحتوي ابنها المريض بالسكر بشكل تنمي فيه دور البطولة.

واجهنا صعوبات نفسية وجسدية خلال تصوير فيلم “ماكو”.

شخصية دليلة في مسلسل “قمرة سيدي محروس” وملك في “خاتم سليمان” الأقرب لقلبي.

أتمنى العمل مع “كريم عبد العزيز، أحمد عز، منى زكي”.

إصابتي كانت سبب غيابي عن الفن والمهرجانات.

فريال يوسف

بملامحها الجميلة وأدائها المتميز ومشاعرها الصادقة، استطاعت الفنانة “فريال يوسف” أن تترك بصمتها الخاصة في قلوب الجمهور، كما استطاعت أن تتلون في في العديد من الأدوار والتي تقدمها بمهارة وإتقان، جعتلها تتميز بين فنانات جيلها.

شاركت في العديد من الأعمال التلفزيونية ومنها: “ذهاب وعودة، ملكة في المنفى، خاتم سليمان، نقطة ضعف، الإخوة، قمرة سيدي محروس، أرض جو، حجر جهنم”.

ومن الأعمال السينمائية: “محمد حسين، خطة بديلة، جمهورية إمبابة، بالألوان الطبيعية، الرجل الغامض بسلامته”.

وبرغم غيابها عن الأضواء والفن بسبب إصابتها إلا أنها عادت من جديد وتألقت مؤخرًا من خلال مشاركتها في فيلم “ماكو” ومسلسل “ورا كل باب” حكاية “سكر مر”.

وكان لمجلة هافن حوار خاص مع الفنانة المتألقة “فريال يوسف”.

  • في البداية.. حدثينا عن دورك في حكاية “سكر مر”؟

دور “سارة” هي أم عندها ولد وبنت، وابنها بيعاني من مرض السكر ورث السكر منها، فهي أم متفانية في بيتها ورعاية ولادها وخاصة ابنها اللي محتاج رعاية خاصة واهتمام خاص.

  • ما الذي حمسك للمشاركة في حكاية “سكر مر” وتقديم دور “سارة”؟

طبعًا لأن الخمس حلقات من مسلسل “ورا كل باب” حكاية “سكر مر” هي بالأساس مسلسلات بتتكلم عن المشاكل عايشينها بعض الناس في المجتمع بتاعنا، بيحصل من خلالها التوعية، طريقة التعامل، بتوجه رسالة معينة بخصوص التعامل مع المرض دا، الصعوبات اللي الواحد ممكن يواجهها من خلال مرض السكر وإزاي يتفاداها، وإزاي يتعامل معاها.

  • وما رأيك في المسلسلات متعددة الحكايات؟

أنا شايفة أنها حلقات توعوية أكتر، بتخلي الناس تشوف المواضيع اللي بنطرحها من زاوية تانية مختلفة ممكن هما مش شايفينها، وأنا بحب الأفكار دي لأنها بترتقي بالتعامل والفكر في المجتمع.

واحنا شوفنا مشاكل وقضايا كتير بتتعامل معاها المسلسلات اللي من النوع دا، وشايفين تأثيرها على الناس، الناس بتتعلم من وراها حاجات، مثل: “التنمر وعواقبه، الجواز من خلال الإنترنت وعواقبه، الخيانة وعواقبها، الأطفال اللي بيعانوا من السكر وإزاي نتعامل معاهم”، أنا شايفة أنها مهمة.

  • كيف جاءت مشاركتك في حكاية “سكر مر”؟

عن طريق شركة “سينرجي”، قرأت الورق وأعجبت بالدور، وطبعًا يشرفني إني أشتغل مع شركة “سينرجي”، وبعتبر نفسي بنت الشركة لأن دا مش أول عمل بتعامله معاهم، كان آخر تعاون ليا مع شركة “سينرجي” مسلسل “أرض جو”.

  • حدثينا عن ردود الأفعال التي تلقيتيها حول دور “سارة” في حكاية “سكر مر”؟

الحمدلله اتوفقنا من خلال ردود الأفعال، شايفة أن ردود الأفعال إيجابية جدًا.

  • وكيف كانت كواليس تصوير حكاية “سكر مر”؟

الكواليس كانت رائعة، لأن الكاست جيد، ممثليين مجتهدين وشاطرين جدًا، زمله بتشرف وبعتز بالعمل معاهم.

  • وما الصعوبات التي واجهتك خلال التصوير؟

كنا بنجري لأنه احنا صورنا الحكاية في أسبوع، خلصنا التصوير يمكن 48 ساعة قبل العرض، وكان في إرهاق جسدي ونفسي، لأن كان في مشاهد مؤثرة.

  • ما نصيحتك للأمهات اللاتي يعانين أبنائهم من مرض السكري أو أي أمراض أخرى؟

أول حاجة أنها لازم تهتم بكل تفاصيل ابنها، تحاول تحتوي الطفل اللي بيعاني من مرض السكر بشكل تنمي فيه دور البطولة أكتر، ماينفعش تحسسه أنه شخص ضعيف، تحسسه أنه إنسان مختلف ممكن عن باقي الأطفال، بس في نفس الوقت هو أقوى منهم، لأنه بيتعرض لحاجات ممكن أطفال تانية ماتقدرش تستحملها وبيتعرض لها بشكل متكرر.

وبنصحها أنها زي ما بتركز مع أبنها تركز مع باقي أفراد العيلة، متهملش أي حد، متهملش بيتها، الموضوع دا صعب شوية، أنا بالنسبة لي مرض السكري مش مرض بس هو حاجة كدا شخص بيتعلم إزاي يتعايش.

مثل الممثلة “هالي بيري” عندها السكر درجة تانية بس هي مش بتتعامل معاه على أساس أنه مرض، هي بتتمرن وبتاكل صحي وكل حاجة ومتعايشة معاه وكل حاجة، وماعندهاش مشكلة مع المرض نهائي، فالتعامل مع السكري نفسه بيحدد الأجواء الصحية أو غير الصحية في البيت، وأنا شايفة أنه حلو الإهتمام والرعاية بس بطريقة غير مبالغ فيها.

  • ماذا عن مشاركتك في فيلم “ماكو”؟

قدمت دور “مايا” مديرة شركة خاصة بالأفلام الوثائقية، وهي العنصر الأساسي في اختيار الشخص اللي وداهم الرحلة اللي هي نزول الغوص واكتشاف “الطاقة السلبية” اللي بتحيط بعبارة “سالم اكسبرس”، وهي كانت السبب في المغامرة وشوفنا العواقب الخاصة بالمغامرة بعد كدا.

  • وما الصعوبات التي واجهتك أثناء التصوير؟

كنا بنصور في شهر ديسمبر ويناير في أوروبا، الجو كان صعب، كان البرد أكتر حاجة كانت تعبانا نفسيًا وجسديًا، وكنا بنقاوم الإحساس بالبرد من غير أي تدفئه معينة، لأن اللبس محدود ومش مساعدنا أننا ندفى، وكان لازم نفضل ساعات التصوير كلها واحنا باللبس الخاص بالمشاهد، فكان الموضوع صعب علينا نفسيًا وجسديًا أكتر حاجة.

غير كدا كان في عواصف مرات، تعب جسدي رهيب خلال التصوير، كنا بناخد الحبوب اللي بتمنع الغثيان في البحر كنا كل يوم بناخدها.

  • حدثينا عن أجواء التصوير في كواليس؟

الأجواء في الفيلم كانت جميلة، الكاست كان جميل، واجوائنا كانت حلوة، والتركيز في العمل كان بينسينا نوعًا ما الصعوبات اللي احنا بنتعرض لها خلال التصوير.

  • ما الشخصية الأقرب لقلبك في أعمالك السابقة؟

كل الشخصيات ليها معزة خاصة ومكانة خاصة في قلبي، بس أعتقد أكتر شخصية هي شخصية “دليلة” في مسلسل “قمرة سيدي محروس”، شخصية “ملك” في مسلسل “خاتم سليمان”.

  • الفنانة “فريال يوسف” كيف تقيمين نجاح أعمالك الفنية؟

بقيمها من خلال ردود أفعال المتلقي العربي، بتوصلني رسايل، بتوصلني تعليقات على السوشيال ميديا، طبعًا ردود الأفعال بتهمني، نجاحي في الآخر هو اعتراف وتقدير بالتعب والمجهود اللي بيحصل في العمل، وتقدير للفنانين، ودي حاجة بتسعدني أكيد.

  • شاركتِ نجوم كبار خلال مسيرتك الفنية، ولكن يبقى فنان تتمنى العمل معه فمن هو؟

فنانين كتير مثلًا من الفنانين: “كريم عبد العزيز، أحمد عز”، الفنانات مثلًا: “منى زكي”، بالإضافة إلى نجوم كتير.

  • ما سبب غيابك عن المهرجانات والفن خلال الفترة الماضية؟

مهرجان الجونة يمكن أنا كنت غايبة آخر سنتين، بسبب إصابة عندي، ماكنتش عارفة أكون موجودة في المهرجانات ولا حتى في المسلسلات، بس الحمدلله عملت عودة كويسة، بفيلم “ماكو”، حدوتة “سكر مر”، وإن شاء الله هتشوفوني قريب في المهرجانات.

  • الفنانة “فريال يوسف” لو لم تكوني ممثلة فماذا كنتِ ستعملين؟

سيدة أعمال، لأن دا اختصاصي في الدراسة.

  • وما هي هواياتك المفضلة؟

الرياضة، القراءة، الرماية.

  • ومن كاتبك المفضل؟

أجنبي “باولو كويلو” بحب رواياته.

في العرب بحب روايات “يوسف زيدان، توفيق الحكيم، بهاء طاهر، بحب الروايات القديمة”.

  • ما جديدك في عالم الفن خلال الفترة المقبلة؟

في مشروع مسلسل 30 حلقة في مرحلة القراءة، لسه لم يتم التعاقد.

  • في النهاية.. ما الذي تتمناه “فريال يوسف” خلال الفترة المقبلة؟

بتمنى أن الفترة الجاية أكون عند حسن ظن المتلقي، ويشوف أعمال وأدوار كويسة، وأداء كويس يليق بمشواري الفني اللي بدأته من تونس، مشوار يمتد على 26 سنة اجتهاد وعمل، ويليق بالأعمال اللي أنا قدمتها قبل كدا، إن شاء الله أكمل على نفس المنوال وأحسن وأكون عند حسن الظن.

أحب أقول سعيدة بالعودة اللي عملتها، هو ماكنش تقصير مني، هو كان بسبب ظروف صحية طبعًا، الحمدلله أنا أحسن بكتير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!