قصص

الجزءالرابع | امرأة غلبت الشيطان

أَعوذُ بِكَلِماتِ اللّهِ التّامّاتِ مِنْ شَرِّ ما خَلَق
بِسـمِ اللهِ الذي لا يَضُـرُّ مَعَ إسمِـهِ شَيءٌ في الأرْضِ وَلا في السّمـاءِ وَهـوَ السّمـيعُ العَلـيم.
…………
ومع اول ما قال المؤذن الله اكبر … صرخ سليم وحط ايدة ع ودنة واترمى بالارض اغمى علية
لحظتها كانت نهى بالمطبخ وعمرو نايم باوضة النوم ..
انا اتفجعت واترعبت جدا يا خبر اسود الولا مات ولا اية هروح ف داهية
قعدت اصرخ زى المجنونة نهى عمر الحقوووووونى سليم وقع واغمى علية
جت نهى مخضوضة من المطبخ ووشها كان مخطوف ومافهوش نقطة دم من الرعب
وعمرو جة يجرى من اوضة النوم مكنش لابس غير شروت قصير…ومش لابس تيشيرت
بصيتلة انا وتنحتلة … اييية دة جسمة مليان عضلات ومشدود وعندة شعر فى صدرة … وصدرة عريض ..
تنحتلة الصراحة للحظات ونسيت المصيبة السودة الى احنا فيها… عجبنى جدا اول مرة كنت اشوفة بالشكل دة
او اشوف راجل عموما ع الحقيقة بالشكل دة غيرر بالتى فى
طبعا نهى خدت بالها من تتنحتى لعمرو …
عمرو شال منى سليم ودخلة اوضتة …
وبيحاول يفوقة ..
نهى راحت شاخطة فية اييييية ادخل البس هدووووم فى ايييية مبنفعش تطلع كدة …
وانا طبعا حاولت اسيطر ع نظراتى نحية عمرو عشان نهى متاخدش بالها منى اكتر مهى واخدة
دخل عمرو اوضة النوم لبس تيشيرت وبنطلون ورجعلنا ….
كنت انا ونهى عمالين نفوق فى سليم ونرش على وشة ماية …
وبرفان …
لحد ما بدا يفوق …وبدأ يهلوس بالكلام
بدا يقول كلمات محدش فاهمها غيرى

مردار مانى عمررو مار دار مانى عمرو في صل نص فراق نوها مايصل عيل مانى عمرو فيصل فراق مسصل نوها مانى رانى عيرل عمرو فاسك مانى نوها ومانى مانة ساخد عمرو
نهى وعمرو مفكرينها اغانى انجليزى من الى بيتنحلها طول اليوم ع اليوتيوب ..
لكن انا سمعت الكلام دة او قريتة قبل كدة …
دى الطلاسم الى حرقتها وشربتهالة ..
وشة اصفر خالص ومبقاش فى دم فى عروقة ..
وبعدين عروق جسمة كلها ظهرت مرة وحدة بلون غامق ازرق او بنفسجى وسط لون جسمة الى بقى اصفر شكلها بقى غريب ومرعب جدااا
وفضل يكرر الكلام دة كتير كتير ومرة وحدة نزل دم من مناخيرة
وفضل يصرخ بصوت مرعب ويتشال ويتهدب فى السرير ويتشنج جامد …
قمنا خدناة بسرعة ونزلنا ع المستشفى ودخلناة الطوارئ
انا كنت مرعوبة ليبان انى شربتة حاجة واتفضح …
فضلت خايفة لحد م كشفوا علية وعملولة تحاليل وحاجات كتيييير
وبعدين قالوا مافيش سبب ممكن ضربة شمس او ارهاق لكن معندش سبب عضوى يستدعى القلق …
خدنا سليم وروحنا ..
كان الوقت اتاخر جدااا
كلمت خالتلى تروح تبات مع ماما… وقررت ابات مع سليم عند نهى لحد مطمن علية
طبعا نهى اضايقت انى هبات عندها وقعدت تقولى بلاش هتعبك هعطلك وماما وووووووووووووو
50الف سبب عشان مباتش عندها بس انا اصريت
وطبعا عمرو رحب جدااااا ودة بسطنى اوى
روحنا البيت واتعشينا ونهى ع غير عادتها قالت كبس عليها النوم ع الساعةة12 مع انها مبتنمش قبل 8الصبح كل يوم..
وقتلت لعمرو يلا نام قالها مش جايلى نوم نامى انتى هخلص الفيلم اناام انا
اتعصبت عليه قالتلى يلا يا عمرو يلا نااااااام عوزاك فى موضع بينى وبينك بقى
يلا بقولك …
اتنرفزوا ع بعض ودخلوا الاوضة بتاعتهم
فضلوا يشدوا بالكلام بالقديم والجديد وفضلوا يعايروا بعض ويغلكوا فى بعض تقريبا لحد الساعة 1 بالليل …كنت مبسوطة وقلبى مرفرف
وبعدين صوتهم بدأى يوطى ويهمسوا …
بدات اتغاااااظ واتخيلى عمرو بيصالحها وبيحضنها وبتنام جمبه وبيلمس شعرها باطراف صوابعة ويروح واخدها فى حضنة . .
فضلت اتخيل واتغااااااااظ واحقد عليهم من كل قلبى …
وبعدين العمل مشتغلش لية …!
لقيت سليم نام ع رجلى
شيلتة وخدتة ودخلت الاوضة بتاعته ..
كان فى سريرين ..نيمتة ع سريرة
ونمت ع السرير الى جمبة وطفيت النور فضلت ساعة اتقلب ع السرير وافكر واكل فى نفسى
وفضل اتخيل عمرو ونهى ممكن يكونوا بيعملوا اى دلوقتى …
قلبى فضل ياكلنى معرفتش انام ..
قمت فتحت باب الاوضة وطلعت اتسحب واقرب من باب اوضتهم واسمعم بيقولوا اى …
ملقتش ليهم صوت ..
لسة جاية ارجع شميت ريحة سجاير طالعة من الصالة ….
قربت اشوف مصدر الريحة
لقيت عمرو قاعد فى البلكونة وبيشرب سجاير ..
قربت منة من ضهرة من غير مايحس بيا .. ولما بقيت قريبة جدا منة .. قلتة عمرو اى الى مصحيك..
طبعا عمرو اتخض ولف بسرعة مسكنى من كتافى من الخضة تقريبا مكنش فى مسافة بينا… نفسة كان فى نفسى ….
فضلنا ثوانى ع الوضع دة وبعدين نزل ايدة وبعد ورجع لورا وقالى اسف … اتخضيت
قلتلة انا الى اسفة انى خضيتك …
ووقفت جمبة .. وخدت نفس عميييييييق
هويام:- اى الى مسهرك ؟
عمرو:- مش عارف انا مخنوق نهى تعبتلى اعصابى
هويام:- معلش سعات بيحصل فترات برود بين المتجوزين ولازم تستحملوا بعض وتعدوها
عمرو:- تعبت نهى مش فهمانى انا حاسس انى لوحدى فى عالم لوحدى ونهى فى عالم تانى
هويام:- ازاى يعنى ؟
عمرو:- يعنى فرق السن بينى وبينها مخلينى احس ان فى فجوة زمنية بينا الى بيعجبها مش بيعجبنى والى بيعجبنى مش بيعجبها
التفاصيل يا هويام مممكن من الظاهر حياتنا مستقرة بس كل واحد فيها لية متطلبات التانى مش فاهمها ومش قادر يلبيهاله
هويام:- بس فكرة انك عارف المشكلة يخليك تقدر تحلها حاول تنزلها او تخليها تطلعلك
عمرو:- ودة الى بنعملة ودة سبب المشكلة انا مش عاوز انزل انا عاوز اعيش سنى بتفاصيلة بمميزاتة بعيوبة مش عاوز اعيش سن حد غيرى وهى كمان مش هتستمتع طول مهى حاسة انها عايشة سن غير سنها فاعمة حاجة
هويام :- فاهمة بس متخسسنيش ان بينكم 30 سنة دول بالكاير 11 او 12 سنة
عمرو :- الموضوع مش سن برضو الموضوع لغه تواصل وتفاهم منعدم بينا
هويام :- ماتقولش كدة ماتخليش الشيطان يدخل اكتر بينكم حاول تهدى واكيد مشكلة وهتعدى
عمرو:- شكرا يا هويام
هويام:- على اية !
عمرو:- على انك موجودة وبتسمعينى انا ارتحت جدا مجرد ما اتكلمت معاكى وحسيتك انك قريبة منى وفهمانى مخوفتش انك تزعلى منى وتفهمى كلامى غلط ع نهى ..
(هويام .بينى بين نفسى فرصتى دى !)
رحت حطة ايدى على ايدة برقة كدة و مطبطبة عليها .. وقلتلة انا موجودة اى وقت واقدر اسمعك واساعدك … اعتبرنى صديقة مش اخت نهى
خد عمرو نفس عمييييق وابتسملى وقالى شكرا جدا يا هويام انك موجودة بحياتى
ابتسمتله وقلتلة تصبح على خير هدخل بقى ابص ع سليم وهنام ..
واتعمدت وانا بعدى من جمبة انى اخبط فية والمسه بشكل غير مقصود …
الجووو والهدوء والقمر ونسمات الهوا الخفيفة دول مع التلامس السريع الى حصل بينا وانا بعدى ..
حسسنى بقشعره فى جسمى كلة كانى اتكتهربت للحظات… اتمنيت انى ينفع الف واحضنة جامد ومبعدش عنة ابدا … ياة لو كان عمرو جوزى دلوقتى…
احساس غريب اول مرة بحيااااتى احسة احساس حلو بشكل لا يوصف …
ياترى حس نفس الاحساس الى حسيته لما خبط فية وانا بعدى …. اتمنى ذالك …
دخلت بصيت ع سليم .. لقيتة نايم فى ساااابع نومة بصيت ع الساعة لقيتها 2وتلت …
عاوزة افتح نت واشوف ريما .. واحكيلها ع الى حصل واشوف اى الى بعد كدة …
بس مافيش نت عند نهى …
جبت الهاند فرى وشغلت اغانى رومانسية … وفضلت اتخيلل اللحظة الى خبط فيها ف عمرو .. واسترجع احساسى وقشعرت جسمة لما ةلمستة…
وفضلت اتخيلة جنبى وبتكلم معاه…
لحد ما رحت بالنوم …
بعد وقت معرفش اد اى سمعت حد بيتكلم فى الاوضة …
بدأت افتح عينى واشوف مين بيتكلم…
لقيت سليم!
واقف فى زاوية الاوضة فى الضلمة وباصص للحيطة وبيتكم مع حد …
ركزت معاة من غير مخلية يحس بيا ..
لقيتة بيقول ريما انتى لية مش عاوزة تلعبى معايا
مش انتى وعدتينى … انك هتلعبى معايا يا ريما ..
ومرة وحدة ادور وبصلى كانة حس انى صحيت وبصالة مع انة كان مدينى ضهرة ومرة وحدة عينة نورت فى الضلمة ..
خفت جدا من منظرة … وكمان هو بيكلم ريما … ريما مين!
هو عرف ريما منين
وكمان هو بيكلم مين الاوضة فاضية
انا سمعت صح؟
ندهت علية سليم … سليم انت واقف لوحدك لية يا حبيبى فى الضلمة
قالى انا مش واقف لوحدة انا واقف مع ريما
هى مكشرة ومش راضية تلعب معايا..
قلتلة ريما مين يا حبيبى مافيش حد هنا يا سليم غيرى انا وانت
سكت شوية واصدر صوت مرعب كدة بزورة
ورد وقالى انا مش سليم انا (ماردوس*
قلتلة ماردوس مين ..
انا اترعب الصراحة من منظر سليم والثقة الى بيتكلم بيها ..
قلتلة تعالى يا سليم عشان ننام يا حبيبى يلا عشان تنام فى حضن خالتو تعالى نام جمبى ع السرير..
قالى مينفعش
قلتلة لية يا سليم
شخط فيا وقالى انا مااااااااردووووووس
وكمان مش هينفع اجى وريما زعلانة ومكشرة
قلتلة ريما مين انت تقول اى بصى هنورلك النور اهو وهوريك ان الاوضة مافيهاش غير هويام وسليم …
قالى لا الاوضة فيها هويام وماردوس وريما واقفة جمبك
.. وبصلى وجرى نحيتى وهجم عليا و ….
يتبع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق