حوارات

مروة عيد: العمل مع خيري بشارة كان حلم وتحقق

الجميع حائرون يفكرون يتساءلون يتهامسون في جنون حبيبة العندليب من تكون.

لغز حير الكثير من محبي العندليب وصنع جدلًا كبيرًا، ولكن لم يتمكن أحد من الوصول إلى حل اللغز ورحلت الحقيقة مع رحيل العندليب الأسمر “عبد الحليم حافظ”.

وفي محاولة من المخرج الكبير خيري بشارة في حل اللغز والكشف عن الحقيقة، عرض أسرار لأول مرة تناقش في عرض مسرحي استعراضي غنائي يقدم قصة صعود عبد الحليم حافظ من بداية وجوده في ملجأ الأيتام حتي وقت رحيله، مرورا بأهم المحطات التي مر بها عبد الحليم حافظ من خلال خمس قصص حب رئيسه عاشها العندليب على مدار حياته القصيرة.

العرض المسرحي “حبيبتي من تكون”، هو عرض استعراضي غنائي من إخراج المخرج الكبير “خيري بشارة”، ومن تأليف “أحمد نبيل”، عزة شلبي”، والمخرج المنفذ للعرض النجم “أحمد محارب”.

مسرحية “حبيبتي من تكون” بطولة “محمود الغندور”، يجسد شخصية “عبد الحليم حافظ”.

ويشاركه في البطولة الخمس جميلات وهن حبيبات عبد الحليم حافظ “مروة عيد، هالة مرزوق، ألحان المهدي، ريهام محيي، أميره عبد الرحمن”.

كان هذا حواري مع حبيبته الثانية النجمة “مروة عيد

من هي مروة عيد؟

هي ممثلة مصرية من مواليد الجيزة 31 يوليو 1984 خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج، متزوجة من الكاتب والسيناريست محمد عز.شاركت في العديد من العروض المسرحية الهامة أثناء دراستها بالمعهد مع أساتذتها “جلال الشرقاوي، سميرة محسن، علاء قوقة، أيمن الشيوى”.

كما شاركت في عروض مسرحية للبيت الفني للمسرح أثناء دراستها في المعهد مثل مسرحية “الشطار” التي قدمتها على مسرح “الغد” من إخراج “محمود الألفي”، ومسرحية “الأبرياء” على خشبة مسرح “الطليعة” من إخراج “أحمد إبراهيم”.كما شاركت في العرض المسرحي “سينما مصر”، وآخر أعمالها المسرحية مسرحية “ليلتكم سعيدة”.

جوائز في حياة مروة عيد

حصلت “مروة عيد” على جائزة “أفضل عرض مسرحي” في مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي، عن عرض المونودراما “واحدة حلوة”.

حصلت على جائزة “أفضل ممثلة” من المهرجان القومي للمسرح في دورته العاشرة.

  • كيف شاركتي في العرض المسرحي حبيبتي من تكون؟

عن طريق التقديم في اوديشن من خلال المخرج المنفذ أحمد محارب وتحت إشراف المخرج الكبير خيري بشارة.

  • ما هي أسباب اختيارك للدور في المسرحية؟

كان يوجد بعض التخوفات في البداية من أستاذ خيري بشارة وذلك بسبب الشبه البسيط بيني وبين شخصية كريمان، ولكن بعدما قدمت في الأوديشن مرتين أمام الأستاذ خيري بشارة وبعد حضوره العرض المسرحي الذي كنت أشارك في بطولته “ليلتكم سعيدة”، وافق أستاذ خيري بشارة، وأكد الترشيح واختارني للدور.

  • ماذا عن تفاصيل دورك في العمل؟

أقدم شخصية كريمان الحبيبة الثانية في حياة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ وهي سيدة من طبقة ارستقراطية، تعلمت في أوروبا والفترة الزمنية للشخصية هي أواخر الستينيات 69/70، متزوجة وأم، جريئة جدًا وعلى درجة عالية من الجمال.

تعرفت على عبد الحليم حافظ ونشأت بينهما قصة حب وجمعت بينهم أوقات كثيرة محادثات تليفونية، وتدرجت العلاقة حتى طلبت الطلاق من زوجها بسببه وبالفعل حصلت على الطلاق.

وعندما واجهت عبد الحليم بقرارها كانت المفاجأة الكبرى حين أعترف لها عبد الحليم أنه لا يحبها وأن مشاعره تجاهها مجرد إعجاب بشخصيتها، ومجرد ارتياح لا أكثر، لتنهار بعد ذلك وتحدث نقلة قوية جدًا في الشخصية.

  • ماذا عن استعدادك للشخصية وما هي الأدوات التي تستعيني بها؟

جمعتني جلسات عمل طويلة مع الأستاذة عزة شلبي والأستاذ أحمد نبيل ومع مخرج العمل أستاذ خيري بشارة لفهم أبعاد الشخصية.

ثم أذاكر الشخصية والكاراكتر من خلال الورق والحوار بين الشخصيتين واصنع Character Profile وبرجع أكيد Reference للشخصية، ولكن أحيانًا بيكون غير متوفر أو غير مؤكد.

ومن خلال البروفات المكثفة على العرض أستطيع أن ارسم شكل الشخصية وتفاصيل حياتها من شكل استايل ملابس، ميك أب، lifestyle الخاص بها، وكل كل هذا تحت إشراف المؤلف ومخرج العمل أستاذ خيري بشارة.

  • ماذا عن تفاصيل العلاقة بين كاريمان وعبد الحليم حافظ؟

تفاصيل العلاقة بين عبد الحليم وكريمان كان بينهم حب وإعجاب ودخلت حياته في فترة صعبة جدًا بعد وفاة حب حياته الكبير ديدي، وكان يمر في هذه الفترة بأزمة نفسية شديدة بسبب حزنه علي موتها.

وكريمان كانت الوجه الآخر لديدي، وكانت تذكره بها دائمًا لأنها كانت قريبه من شخصيتها وظروف حياتها.

فمثلًا عند مواجهة كريمان عبد الحليم بطلاقها قال لها “مفكرتيش في ولادك” أجابت “إزاي هيكونوا سعداء وأمهم حزينة”، وهي نفس أجابة عبد الحليم على ديدي عندما قالت له أنا أفكر في أولادي فرد عبد الحليم عليها إزاي هيكونوا سعداء وأمهم حزينة” ولذلك كان يتجنبها ويبعد عنها لأنها تذكره بشخصية ديدي.

كنت على علم بأن العرض المسرحي سيكون في المملكة العربية السعودية ومدة عرضه ستكون ثلاث شهور.

وكان المقابل أن أترك القاهرة واعتذر عن أعمال درامية تلفزيونية رشحت لها في هذه الفترة، آخرها كان مسلسل مع النجمة دينا الشربيني وبالفعل اعتذرت عنه.

السبب الرئيسي هو تحقيق حلمي بأن أقف أمام المخرج الكبير خيري بشارة، لأني أعتبر وجود اسم خيري بشارة في مشواري الفني وسام شرف على صدري وإضافة كبيرة في مشواري الفني.

  • هل شاركتي قبل ذلك في عروض مسرحية استعراضية؟

أنا أحب جدًا الرقص والغناء والتمثيل وأعشق الأعمال الاستعراضية الغنائية.

وبالفعل شاركت قبل ذلك في عدة عروض مسرحية استعراضية في أكاديمية الفنون وفي مركز الابداع مع المخرج الكبير خالد جلال، كنت دائمًا متفوقة في مادة الرقص في أكاديمية الفنون مع أستاذي عادل عوض.

ومسرحية “حبيبتي من تكون” هي عرض مسرحي غنائي استعراضي، وأقوم بالغناء Live علي المسرح، وأغني جزء من فيلم الوسادة الخالية وهو “قسوة حبايبي مجنناني” مع عدة استعراضات بمشاركة بطل العمل الفنان “محمود الغندور”.

  • هل هناك خطة لعرض مسرحية “حبيبتي من تكون” في مصر بعد انتهاء عرضها في موسم الرياض؟

أتمنى أن يتم عرضها في مصر ولكن حقوق ملكيتها خاصة بالإنتاج السعودي، ولكننا نحاول جاهدين لعرضها في مصر مرة أخري لأن العرض يستحق المشاهدة، لأنه عمل جديد ومميز وحقق نجاح جماهيري كبير في السعودية، لأنه يقدم قصة حياة عبد الحليم، وهو فنان محبوب جدًا من الوطن العربي أيًضا، كما أنه عرض مسرحي متكامل العناصر الفنية فهو استعراضي غنائي درامي كوميدي.

المسرح هو حياتي وبيتي الأول وأولى خطواتي في مشواري الفني كانت في المسرح، فأنا شاركت في عدة عروض مسرحية قبل دخولي أكاديمية الفنون ومنها “الشطار” من إخراج الأستاذ محمود الألفي.

وشاركت الأستاذ ناصر عبد المنعم في عدة عروض أخرى، كما شاركت في العرض المسرحي “واحدة حلوة” سنه 2017 من إخراج أكرم مصطفى، ومن خلال هذا العمل حصلت على جائزة أفضل ممثلة من المهرجان القومي للمسرح المصري.

وشاركت في العرض المسرحي “سينما مصر” إخراج الأستاذ خالد جلال وغيرهم من العروض المسرحية كانت آخرهم مسرحية “ليلتكم سعيدة” بطولة نخبة كبيرة من النجوم منهم “محمد علي رزق، مي السكري، نديم هشام”.

  • ما هي الأعمال التلفزيونية التي شاركتي بها وما هي آخر أعمالك؟

شاركت في كثير من الأعمال الدرامية التلفزيونية منها “في الـ لالا لاند، لدينا أقوال أخري، الحرباية”ضي القمر ضمن حكايات مسلسل “إلا أنا” بطولة “كندا علوش، محمد العمروسي، ياسمين موافي”، ومن إخراج “أحمد حسن”.

وآخرهم مسلسل “الحرير المخملي” من إخراج “أحمد حسن”، وبطولة نخبة كبيرة جدًا من نجوم الدراما التلفزيونية والسينمائية.

شاركت قبل ذلك في فيلم “اكس لارج”، بطولة النجم “أحمد حلمي”، وأتمنى أن أكرر هذه التجربة مرة أخري قريبًا.

  • ماذا عن تجربتك في موسم الرياض؟

تجربة المسرح في الرياض من أحلى التجارب في حياتي، واستفدت منها جدًا وكسبت الكثير من الخبرة والتفاصيل وأحداث جديدة عشتها، وشخصيات جديدة تعرفت عليها.

وأسعدني جدًا الإقبال الرهيب علي العروض المصرية ونجاح المسرح المصري، ومنها عرض “محمد سعد، محمد هنيدي، بيومي فؤاد”، والتفاعل الكبير من الجمهور السعودي أثناء العرض.

أجد ردود أفعال قوية من بكاء وضحك ومشاركة منهم بالغناء مع كل أغنيه تقدم، وهذا جعلنا نكتشف تأثير تاريخ وثقافة الفن المصري علي الجمهور العربي بدرجة كبيرة، وشعوري الكبير بالفخر أن مصر دائمًا في الريادة وهي مصنع الفن والنجوم في الوطن العربي.

وكذلك اهميته الكبيرة للتعارف على الفنانين المصريين بطريقه أكبر ودعاية أضخم للفن المصري، وأنا فخورة بوجودي هنا في الرياض وأتمنى أن أشارك به كل سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!