بروفايل

ترك الداخلية ليلتحق بالفن والتمثيل.. في ذكرى ميلاد صلاح ذو الفقار

كتبت: ميرنا سليمان

يحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان الراحل صلاح ذو الفقار، والذي ولد في 18يناير عام1962 في محافظة المحلة الكبرى.

يعتبر الفنان صلاح ذو الفقار من أشهر فنانين السينما المصرية فهو ممثل ومخرج، فقد قدم لنا العديد من الأعمال الخالدة له في تاريخ السينما والمسرح والتليفزيون.

كان صلاح ذو الفقار متوفقًا منذ نعومة أظافره، فكان متفوقاً في دراسته وكان رياضيًا وهو أحد أبطال مصر في الملاكمة وحصل على بطولة كأس الملك في الملاكمة (وزن الريشة) عام 1947.

تخرج صلاح ذو الفقار من كلية الشرطة وعمل في مديرية أمن المنوفية ثم انتقل بعدها لمصلحة السجون وخاصة سجن مصر، وكان من الضباط المسؤولين في السجن عن محمد أنور السادات حين كان مسجونًا ذلك الوقت.

وفي عام1955ترشح صلاح ذو الفقار لدور البطولة أمام الفنانة شادية في فيلم عيون سهرانة، ووافق صلاح وقدم طلب لوزير الداخلية وبالفعل حصل صلاح ذو الفقار على تصريح استثنائي من وزير الداخلية للعمل في هذا الفيلم.

بعدها قام بالاشتراك في فيلم رد قلبي، وبعد نجاح الفيلم انهالت عليه الأفلام فلم يكن أمامه الا أن يقدم استقالته لوزارة الدخيلة، وقد حصل بعدها على رتبة مقدم وذلك نظرًا لما قدمه من أعمال جليلة لخدمة الشرطة.

فور استقالته من الشرطة، عُين صلاح ذو الفقار مديرًا تنفيذيًا لمنظمة الشعوب الأفريقية والآسيوية والتي كان رئيسها محمد أنور السادات في ذلك الوقت، لكنه لم يستمر طويلا في المنصب لعشقه للفن والسينما.

اتجه بعد ذلك للسينما وقدم العديد من الأدوار والتي حققت نجاحًا كبيرًا، كما عمل مع جميع نجمات السينما المصرية في ذلك الوقت، وحصل على العديد من الجوائز والتكريمات بسبب أدواره التي قدمها خلال تاريخه بالسينما.

ومن أشهر أفلامه التي حصل منها على جوائز الفيلم الكوميدي الأيدي الناعمة حيث نال عنه جائزة الدولة الأولى في التمثيل وعُرض الفيلم في مهرجان برلين السينمائي الدولي، وقد حصل على جائزة الدولة الأولى في أفلام أخرى ايضًا مثل فيلم أغلى من حياتي وفيلم كرامة زوجتي.

كما شغل منصب وكيل نقابة المهن التمثيلية بعد فوزه في انتخابات النقابة عام 1986 وكانت مسئولية المنصب تشغل الكثير من وقته وجهده وساعد في حل مشكلات كثيرة لزملائه الفنانين والفنانات.

ولم يغفل عن مشاركته في التليفزيون، فقد قدم العديد من الأعمال الدرامية وخصوصًا في فترة الثمانينات ومنها: طائر البحر، عودة الروح، ورأس القط، ورحلة عذاب، وعائلة الأستاذ شلش.

وشارك صلاح ذو الفقار في أكثر من فيلم عالمي، أولها فيلم سر أبو الهول، والفيلم الإنجليزي الفرسان، والفيلم المكسيكي نفرتيتي واخناتون.

أما عن حياته الشخصية، فقد تزوج صلاح ذو الفقار أربع مرات وكانت أولهم من السيدة نفيسة بهجت وأنجب منها أحمد ومراد ومنى، وكان زواجه الثاني من الفنانة زهرة العلا ولم يستمر الزواج طويلًا، ثم تزوج من الفنانة شادية وقد استمر زواجهما لمدة 7أعوام وانتهى بالطلاق، وكانت الزوجة الرابعة له هي السيدة بهيجة.

توفى صلاح ذو الفقار يوم الأربعاء 22 ديسمبر 1993 في مستشفى الشرطة بالقاهرة عن عمر يناهز 67 عامًا بعدما أُصيب بأزمة قلبية مفاجئة أثناء تصوير فيلم الإرهابي. وشُيِعَت له جنازةً مهيبة من مسجد عمر مكرم بميدان التحرير ودُفن في مدافن عائلة ذو الفقار بمنطقة الإمام الشافعي بالقاهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!