حوارات

مي سليم لهافن: نوعية الشخصيات اللي زي مروان لازم تبقى نهايتها كده أو نهاية مأساوية

مي سليم ولدت في أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة ولديها شقيقتان هما الإعلامية “دانا حمدان” والفنانة “ميس حمدان” ولديها طفلة “لي لي” من زوجها رجل الأعمال “علي الرفاعي”، وتألقت مي في دور “رحيل” من حكاية “اعمل نفسك ميت” إحدى حكايات مسلسل “نصيبي وقسمتك الجزء ٤”

وتألقت مي في العديد من الأعمال وبأغانيها ومنها: طال، هو ده، أحسن ناس، يبقى أنت أكيد في مصر

وكان لمجلة هافن حوار خاص معها عن حكاية “اعمل نفسك ميت

مين رشحك لدور رحيل؟

مسألتش مين اللي رشحني بس أكيد المخرج والمؤلف شافوني أن أنا أنفع للدور وكلموني 

ايه اللي جذبك لدور رحيل؟

أنا أول ماشوفت الحدوتة وقريتها إتشديتلها جدا ودور رحيل مختلف وجديد وصعب جدا وأنا بحب الأدوار الصعبة شوية بحس أن فيها تحدي وفيها حاجة جديدة ممكن نقدمها.

 مبحبش أكرر نفسي بحب أكون مختلفة في كل حاجة بقدمها ورحيل حسيتها مختلفة عن أي حاجة قدمتها بتفاصيلها بطريقتها بالحدوتة اللي هي بتقدمها والرسالة اللي احنا عايزين نقدمها لأن دايما أي موضوع أو حكاية بنبقى عايزين نقدم منه رسالة فحسيت أن الرسالة رحيل هتقدم حاجة الناس هتوصلها الحدوتة فيها حاجة مختلفة.

كلمينا عن تجربتك مع عمرو محمود ياسين وباقي طاقم العمل؟

ببقى سعيدة جدا وانا بشتغل معاه واحنا عشرة سنين قدمت معاه الجزء الاولاني في نصيبي وقسمتك عملت ٣ حواديت مع هاني سلامة وقدمت معاه في الجزء التاني حكاية لحظة من فضلك كنت أنا ومحمود عبد المغني ودي تعتبر رابع حكاية.

 واحنا بينا عشرة وببقى سعيدة جدا لما بيجيلي ورق مع أستاذ عمرو محمود ياسين لأنه مختلف وجديد ومتنوع وعنده حاجات كتير اوى وببقى عارفة ومتأكدة لما الورق بيجيلي أنه في حاجة جديدة هنقدمها ودايما ربنا بيكرمني اما بشتغل معاه وبننجح نجاح حلو اوى وطعم النجاح معاه مختلف لأنه مختلف.

كلمينا عن كواليس التصوير والتحضير للحكاية؟

كانت كواليس لذيذة جدا وأستاذ محمد خبيري أول مرة أشتغل معاه وسعيدة جدا واستمتعت جدا معاه كمخرج، مخرج مختلف عنده رؤية فنية مختلفة كنا شايفين شوية تفاصيل في رحيل حاطناها في الأول عشان نبتدي نكمل عليها.

 ويارب يجمعنا شغل أستاذ خبيري واستمعت جدا معاه، بالإضافة لأستاذ أحمد عبد المعطي ده منتج العمل اللي أنا اشتغلت في الجزء الأول والتاني.

 وأنا شغالة معاه بشتغل وانا مرتاحة لأنه بيقدملنا كل الإنتاجية المريحة في اللويكشن أن أحنا نقدر نبقى شغالين واحنا مبسوطين وفرحانين وبحس عشان عشرة السنين الطويلة وأنا بشتغل معاهم إن أنا في بيتي مش في حتة غريبة وببقى كل تفاصيلي مرتاحة فيها.

ايه أكتر حاجة أثرت فيكي في الحكاية؟

هي حكاية مختلفة وجديدة وده برأي الجمهور وأشادوا بأن هي حكاية كانت مهمة جدا ومختلفة جدا وده بسطني وفرحني جدا

ايه رأيك في نوعية الشخصيات اللي زي مروان؟

نهايته هي نتيجته الشخصيات اللي زي مروان بتبقى نهايتها نهاية سواء مؤسفة أو أن ربنا مبيسبش ظالم ومبيسبش حد شرير غير لما ياخد جزائه.

 وأكيد نوعية الشخصيات اللي زي مروان لازم بتبقى نهايتها كده أو نهاية مأساوية، وحازم سمير من الناس اللي إستمعت جدا وأنا بشتغل معاه وأول مرة نشتغل مع بعض وإجتمعنا قبل كده في أعمال لكن مشتغلناش ادام بعض فأنا إستمعت جدا بالعمل معاه لأنه مختلف وحقيقي ممثل من الناس اللي الواحد يستمتع بالشغل معاه.

من وجهة نظرك الشخصيات زي رحيل لو اتجوزت بعد وفاة زوجها من قريبها.. هل ده صح؟

ده حلال ربنا بغض النظر عن قريبها أو مش قريبها، هي إتجوزت عشان عايزة تحس بالأمان لأن هي وبنتها كانت لوحدهم خالص فهي شافت أقرب حد ممكن يكون بيخاف عليها وبيرعاها وقريب منها فحست أن الشخص ده اللي هتحس معاه بالأمان هي وبنتها.

فهي إتجوزت لمجرد الأمان مش عشان بتحب مروان هي إتجوزته لأنه هو أكتر حد وقف جنبها بعد موت جوزها.

 وهي لسه بتحب جوزها القديم بس هو مبقاش موجود فهي مضطرة أن هي تكمل الحياة لأن الحياة بتستمر لكن اللي في القلب بيفضل في القلب.

مي سليم في الحقيقة لو إتحطت في موقف زي موقف رحيل من خيانة وغدر هيكون رد فعلها ايه؟

أكيد رد فعلي هو نفس اللي مثلته في الحكاية وأكيد ظهر في المشهد اللي بيني وبين ميدو عادل كنت حاسة برحيل أوي فكانت مشاعر حقيقية وعشان كده المشهد ده المشاهد اللي خدت إعجاب من ناس كتير جدا.

 والحمد لله سعيدة بردود الفعل لأن أنا بمثل وأنا حاسة إني مصدقة رحيل أوي وعشان كده كان رد فعل رحيل في المشهد هو رد فعل مبحبش أحط نفسي في الشخصيات بس أنا حسيت برحيل أوي ومثلت المشهد وكان حقيقي أوي.

مشهد معرفتك بأن ناجي هو حسين بس شكله متغير حضرتيله إزاي؟

أنا ببقى عايشة مع الشخصية من أول يوم بشتغل فبيبقى تتابع للمشَاهد ورا بعض ورحيل كانت عايشة جوايا وأنا بشتغل.

 وهي بتيجي بالإحساس مبحضرش أنا هاعمل ايه أنا بحس بالشخصية أكتر مابحضرلها مش ببقى حاسباها بالورقة والقلم هو مجرد إحساس وبنبقى عارفين تفاصيلها وعارفين مشاعرها وهي عاشت إزاي وحياتها ودنيتها كانت إزاي فتتابع الحكاية بيجي أو التأثير بالمشهد بيجي من الحدوتة اللي عيشناها من الأول.

من حفر حفرة لأخيه وقع فيها هل ده مثل صح من وجهة نظرك؟

أكيد طبعًا.

هل الطمع ممكن يوصل الشخص لدرجة القتل زي مروان ماعمل مع حسين؟

أي حاجة في الدنيا دي واردة وأكيد شوفنا حاجات كتير أوي ابشع من كده كمان وأعتقد اه وأعتقد أن القصص اللي بنشوفها في الحياة ممكن يحصل جدا أكتر من كده كمان.

ردود الأفعال على دورك والحكاية كانت ازاي في رأيك؟

الحمد لله رب العالمين فاقت التوقعات ونجاح الحمد لله كان كبير جدا وده مفرحني جدا ومفرح كل الناس اللي اشتغلت في العمل وردود الفعل كانت قوية جدا

ايه رأيك في نوعية المسلسلات اللي بتتكون من ٥ و١٠ حلقات؟

حلوة جدا ومخلي الفكرة بتبقى حلوة بنقدم حكاية أو موضوع بنطرحه للناس من خلال ٥ أو ١٠ حلقات فده بيبقى لذيذ جدا للمُشاهد.

 وبيبقى مدته مش طويلة أوي زي ال٣٠ حلقة والمُشاهد ممكن ميملش أو يزهق وأنا شايفة أنها فكرة حلوة أوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!