ابداعات

عقدة الخواجة ١

مايكل عاطف هتلر

انتشرت في هذه الآونة ظاهرة الانبهار بكل ما هو أجنبي، من تقليد أعمى لسلوكيات الغرب في القول والعمل، إلى تفضيل المنتجات المستوردة عن المحلية، ولكن ما اسباب ذلك؟

المبحث الأول لتلك الظاهرة هو الإجابة عن تساؤل لماذا يفضل الناس المنتج المستورد عن المحلي، وما آثار ذلك على المستوى الاقتصادي، وحلول مقترحة.

يعد عدم وجود البديل المحلي للمنتجات الأجنبية على مدى طويل سبب مباشر لتلك الظاهرة، لأنهم اعتادوا عليه، وحاز على ثقتهم بشكل كبير.

ضعف الصناعة المحلية التى تؤثر بشكل مباشر على جودة المنتج وفعاليته مقارنة بالمنتجات المستوردة.

بعض الدول المتقدمة تتبع سياسة إغراق أسواق الدول النامية بالمنتجات، وتقوم بإعطاء امتيازات لمنتجاتها لتكون أقل كلفة وأعلى جودة مقابل المحلية.

لكن ذلك يمثل مشكلة كبيرة خصوصًا على الاقتصاد المحلي الذي يتحمل أعباء الاستيراد من جهة، وفي المقابل تنهار الصناعة المحلية؛ وبالتالي يستحيل مع ذلك تحقيق أي قدر من النمو.

لحل هذه المشكلة يجب أن تتضافر جهود الدولة مع المنتجين المحليين ووسائل الإعلام، والمجتمع عليه دور بارز عليه أن يقوم به.

يجب على الدولة أن تقوم بدعم المنتج المحلي على عدة مستويات:- التصدي لظاهرة إغراق السوق المحلي عبر فرض الرسوم المناسبة على المنتجات المستوردة لتصبح أسعارها مقاربة للمنتج المحلي، إعانة الصناعة المحلية عبر المساهمة في توفير التكنولوجيا الحديثة أو في عملية التسويق، إضافة إلى فرض رقابة صارمة عليها، وعدم قبول اي منتجات لا تفي بشروط الجودة.

المصنع المحلي عليه دور بارز يتمثل في:- القبول بهامش ربح مناسب بحيث يكون السعر مناسب، الارتقاء بمستوى المنتج وفعاليته، الاهتمام بعمليات التسويق والتغليف المناسب.

أخيرًا يجب توعية المواطنين على دعم المنتج المحلي والثقة فيه حال وجوده، وابداء رأيهم وملاحظاتهم حال وجودها، والاستعانة بالمنتجات المستوردة في أضيق الحدود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!