تقارير

“زواج مرتين واهمال طبى أدى إلى وفاتها”.. أسرار في حياة سعاد نصر

سعاد نصر من نجوم الضحك النظيف على المسرح والشاشة في عالمنا العربي المنكوب بمشاكله وهمومه التي لا تنتهى، شريط الذكريات فيه مشاهد متفرقة مختلفة الزمان والمكان.

سعاد نصر فيها ملامح بنت البلد فجمعت في شخصيتها كثير من التناقض والطموح وحب الحياة إلى مالا نهاية فتزوجت الراحلة مرتين الأولى كانت من الفنان “أحمد عبد الوارث” في سنة ١٩٧٥ وبعد أن تقدم لها أصر والدها على أن يسكنا في الشقة المقابلة للشقة التي كان يسكن بها.

وفور اتمام الزواج شاركا معا في مسرحية “الكذب له ألف رجل” للمخرج كرم مطاوع ولكن لم تحقق هذه المسرحية نتيجة تذكر لهما في بداية حياتهما الفنية.

بدأت الخلافات تدب بينهما مع الوقت عندما أحس “أحمد عبد الوارث” أن طموح سعاد نصر الفني تجعلها تهمل بيتها وأسرتها، وهو بطبعه رجل أسرى يفضل رعاية الأسرة والاهتمام بها وتدخل النجم “محمود عبد العزيز” للإصلاح بينهما ولكن كانت سعاد في أشد الإصرار.

وبعد تدخل كثير من الفنانين من أمثال محمد صبحى لم يكن هناك أمام اصرار سعاد حل إلا الطلاق، وبعد فترة من الوقت تزوجت “سعاد” مرة ثانية.

لم تكن “سعاد نصر” سمينة بالدرجة التي تحتاج لإجراء عملية شفط الدهون، ولكنها لأنها تسمع أقنعوها بأن السينما تحتاج لجسد رشيق، وطموحها الزائد عن حده والمشروع بالطبع دفعها لهذه العمليات التي أجرتها أكثر من مرة، ولكن في آخر عملية تجريها اهمال طبى أدى إلى وفاتها وكانت سعاد في آخر أيامها سعيدة وراضية بحياتها ولم تذكر أي مشاكل زوجية منغصة عليها حياتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!