الفن نيوز

“مات وهو يحتفل بعيد زواجه”. لمحات عن حياة أبو بكر عزت

فى سنة ١٩٣٣ أطلق الفنان “أبو بكر عزت” صرخته الأولى فى وجه الدنيا وقبل أن يكمل شهره الثاني مات أبوه.

وعندما كبر الفنان “أبو بكر عزت” أدرك أن الدنيا ماهى إلا ناس تأتى وناس ترحل.

وعندما كان يصور المشاهد المتبقية له فى مسلسل “ومضى عمري الأول” مع المخرج “محمد السيد عيسى” طلب من المخرج أن يؤجل تصوير المشاهد المتبقية له لمدة أربع ساعات فقط لأنه يحتفل مع أولاده وزوجته الكاتبة “كوثر هيكل” بعيد زواجهما.

وقد هنأه المخرج طلب منه أن يحضر له قطعة من التورتة، وفى نفس اليوم تجمع أولاده فى منزله بالمهندسين وكان أبو بكر عزت يسترجع مع زوجته وأولاده شريط الذكريات بكل ما فيها من فشل ونجاح.

فجأة توقف عن الحديث وتغير وجهه، واختفت الابتسامة، وأمسك صدره ورعشة تملكت من يده أراد أن يقف فسقط عن الكرسى وعجز تماما عن الوقوف.

طلبوا أولاده سيارة الاسعاف وتم نقله على الفور إلى المستشفى وبعد الكشف عليه أكد الأطباء بتوقف تام فى عضلة القلب مما أدى إلى وفاته.

قدم الفنان “أبو بكر عزت” العديد من الأفلام والمسرحيات من هذه الأعمال فيلم “الأشقياء الثلاثة، زوج في أجازة، هارب من الزواج، حب ومرح وشباب، ميرامار، الجزاء، المرأة والساطور” الذي حصل عن دوره جائزة أفضل ممثل فى مهرجان القاهرة عام ١٩٧٧ كما قدم العديد من المسلسلات منها مسلسل “زمن عماد الدين، هو وهى مع سعاد حسنى، لعبة الحياة، أرابيسك، بنت أفندينا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!