ابداعات

أعين لا تهاب “أحلام مستغانمي”

بقلم: هاجر عبد السلام

حينما يُذكر أمامي حديثًا عن المرأة القوية المثقفة لا أتخيل سوى أحلام مستغانمي، أن تُولد فتاة وسط اضطرابات وحروب تخيل كيف ستكون حياتها؟

ولدت أحلام مستغانمي في الثالث عشر من أبريل عام ١٩٥٣ في تونس بالجزائر ولم تكن فترة مستقرة أبدًا، كان والدها محمد الشريف أستاذ لغة فرنسية مما ساعدها في التعرف على ثقافة أخرى، كما كان مناضلًا من أجل السلام والحرية، شارك في الثورة الجزائرية، وذاق مرارة السجون الفرنسية بسبب مشاركته الدائمة في المظاهرات.

كانت أحلام من أوائل التلاميذ وعُرفت منذ الصغر بأنها فتاة ذكية ومتميزة.

في عامها السابع عشر مرض والدها ودخل إلى المشفى، وقررت أن تعمل لكي لا يكونون في حاجة لطلب العون من أحد أو عطف أحد عنهم، كانت تلك خطوة موفقة في صالحها فقد اتجهت إلى الاذاعة الوطنية مما جعل اسمها ينتشر سريعًا، وعُرفت بالشعر ثم انتقلت إلى فرنسا وهناك التقت بالصحفي جورجس الراسي وتزوجا.

أثارت أحلام الجدل حول ديانتها كيف أن تكون مسلمة وتخالف قواعد الإسلام وتتزوج من الصحفي اللبناني جورجس الراسي المسيحي ولم يجد أحد أي تسريح ولا رد منها عن ذلك.

تقول أحلام عن الحب: هو الذي نعثر عليه أثناء حديثنا عن شيء آخر، كما ذكرت في كتاب حواس الفوضى أن الحب ينتهي عندما نبدأ بالضحك من الأشياء التي بكينا بسببها يومًا، وأيضًا ذكرت في رواية الأسود يليق بك أن الحب اثنان يضحكان في للأشياء نفسها، يحزنان في اللحظة نفسها، يشتعلان وينطفئان معًا بعود كبريت واحد دون تنسيق أو اتفاق.

كل مرة أصاب فيها بالتعاسة لا يغيب عن بالي ما كتبته في رواية الأسود يليق بك: الحداد ليس فيما نرتديه بل في ما نراه، إنه يمكن في نظرتنا للأشياء، بإمكان عيون قلبنا أن تكون في حداد ولا أحد يدري ذلك.

قيل عنها أنها تحتقر الرجال واستندوا بذلك لقولها في رواية نسيان “أحبيه كما لم تحب امرأة وانسيه كما ينسى الرجال”
دائمًا أقول أن الانتظار يقتل الحب، لكن أحلام تتفوق عليّ بأن “لحظة حب واحدة تبرر عمرًا كاملًا من الانتظار.”

حازت على جائزة نجيب محفوظ عام ١٩٩٨ عن رواية ذاكرة للجسد، تحدث عنها نزار قباني وقال عن روايتها “هل كانت أحلام في رواية تكتبني دون أن تدري؟”
اختارتها منظمة اليونسكو لتصبح فنانة اليونسكو من أجل السلام وذلك لأنها من المؤلفات المؤثرين في تاريخ العالم كما حازت على وسام الشرف الجزائري، ودرع بيروت بعد أن انتقلت للعيش هناك مع زوجها.

من أشهر مؤلفاتها:

  • على مرفأ الأيام
  • كتابة في لحظة تعري
  • نسيان
  • قلوبهم معنا وقنابلهم علينا
  • عليك اللهفة
  • شهيًا كفراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!