خواطر

حَيَاةٌ

هلاك ،اندثار وظلام دامس، مشاعر نحسها، مشاعر فانية.
ذكرى عابرة، ذكرى ثقيلة..ذكرى لا يمكن تذكرها ولكنها صعبة النسيان، أرق وحب وفراق وألم وفرح.
مقعد شاغر على قارعة الطريق، رائحة المطر ممتزجاً بنكهة القهوة، صوت أحذية تقرع الرصيف، وبكاء الأطفال وعنادهم، ثري هناك يركب سيارته مترقباً الإشارة الخضراء، فقير يلتحف الأرض متسربلاً بصحائف بالية محتمياً بها من البرد، سيدة تُنزه جروها بالليل، وخادمة تفاصل بائع الخضار. كلمات نراها، ونسمعها، ونشتمُّها.
أين الحياة؟ وكيف الحياة؟ ومَن الحياة؟
هل تُرى إجابته هي تلك؟! .. بصخبها وهدوئها، بجمالها وقبحها، نعم! الحياة هي ذلك الهدوء الممتزج بجمال فنجان القهوة في وسط ضوضاء حزينه.
أين الحياة؟ كيف الحياة؟ ومن الحياة؟
عندما يُرينا النور ظلاما ً، وعندما يتفتق الغيم ويتشقق عن شعاع الشمس، وعندما ترى في وسط الثلج أول براعم الربيع، وعندما تزهر الصبارة في وسط الصحراء ، تناقض ينبت الحياة، ويلونها بألوانه. الحياة بسيطة، ولكنها صعبة المنال.
عندما تدق ساعة الحائط في منتصف الليل، في ليلة ماطرة، وانت في غرفة المعيشة مع أسرتك، وعندما تعاني من العطش وانت تائه في صحراء جدباء في رمضاء الظهيرة، عندما يلد الموت روحاً تصرخ، ولما قتل الابن أمه…
قلم وورقة وفنجان من القهوة، ما تحتاجه لتغزل حياة سعيدة، ورغيف خبز وماء بارد وبسمه خافته، ما تحتاجه لتعيش تلك الحياة. سلام وحرب وأمن وخوف هذا ما تحتاجه الحياة لتستمر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق