حواراتفن

نجلاء بدر لـ “هافن” : الجمهور حب شخصية توحة..وهذا سر عدم وضعي المكياج في “بابلو”

حوار: مي شاهين

مذيعة وفنانة من طراز رفيع، تركت مجال الإعلام واتجهت إلى التمثيل، وحققت نجاحات كبيرة وسطع نجمها بسبب موهبتها الكبيرة وحب الجمهور الكبير لها، شاركت في الكثير من الأعمال الناجحة وكان آخرهم مشاركتها مع حسن الرداد في مسلسل “بابلو”.

وحرصت مجلة”هافن ” على إجراء حوار مع الفنانة ”نجلاء بدر” وإليكم نص الحوار..

في البداية حدثينا عن ما جذبك للمشاركة في المسلسل؟

ما جذبني للمشاركة في المسلسل هو دور بنت البلد الشعبي أنا بحبه والجمهور يرتبط به، والمخرج محمد حماقي أول مرة أعمل معه وكنت حابه أعمل معه، ووجود حسن الرداد من أكثر الناس التي أحبها على المستوى الشخصي والفني .

حدثينا عن كواليس العمل؟

كواليس العمل كانت شاقة ، ولأن التصوير كان يبدأ من الليل حتى النهار لمدة شهرين نوم مقلوب وبالنسبالي كان متعب جدًا، ثانيًا كان أغلب مشاهد المسلسل ليل ويوم طويل دراميًا وليلًا والجو كان برد جدًا فبجد كانت قاسية جدًا، وكانوا بيلبسونا لبس لا صيفي ولا شتوي، ثالثًا الأجواء كانت حلوة ولذيذة كلهم محترمين لا يوجد أحد متعالي على أحد ، وكان يوجد روح حلوة جدًا في اللوكيشن.

حدثينا عن تجربتك مع حسن الرداد؟

تجربة جميلة جدًا وتعاونت معه من قبل في “الزوجة ال 18” كضيفة شرف، وأول مرة أعمل معه فترة طويلة وهو يحب لكل زملاءه الخير، وكان يشاركنا كل التفاصيل، وهو خلق روح حلوة لأنه إنسان نضيف جدًا وطيب أوي ولذيذ ومتفاهم ويسأل على كل الناس.

كلمينا عن ردود الأفعال وشعورك عندما استقبلتيها؟

دور بنت البلد الشعبي بيلاقي استحسان عند الجمهور، وأنا جسدتها في “رمضان كريم” وهذه ثاني مرة أعملها كشخصية طيبة، وجسدتها في دور شر في “بين السرايات”، شعرت أن الناس متجاوبة جدًا مع توحة وحباها جداً.

ظهرتي في المسلسل بدون مكياج كلمينا عن ردود أفعال الناس حول ذلك؟

الناس حبت أنني ظهرت بدون مكياج، حسسوني إني عملت إنجاز، لكن أنا أشعر أن وضع المكياج من عدمه تفرضه الشخصية، عندما نأتي لتوحة هي غلبانة وتعمل في مصنع وتصرف على أهلها فأين أهمية وضع المكياج فيه، ووضعت المكياج في مشهدين فقط من المسلسل مشهد التكريم ومشهد خطوبة أختها، أنا دائما بمنطق المكياج هحطه ليه، وهناك من نصحني بوضع طبقة خفيفة ولكني إعترضت لأن كنت حابة الإرهاق يبان على وجهها والهالات والجلد والرش يبانو بحالة فقر وعابس فتفرق جداً، حتى على المستوى التمثيلي لما أشاهدني أشعر أنني توحة فلما تضعي مكياج لأنك نجلاء لن تشعري بالشخصية.

فأنا دائمًا أحب أرى توحة وليس نجلاء لأنه يؤثر على أدائي، أحب أشوف في وجهي الإرهاق والهالات والتعب ويدي بدون أظافر حتى أشعر بالمشهد، والشخصية وتعطي مصداقية للمشاهد.

حدثينا عن إستعدادك للشخصية؟

استعدادي يمر ب 4 مراحل أول مرحلة خاصة بالاستايلست لبس الشخصية ومواصفاتها الشكلية وطريقة لبسها وكلامها ومواصفات شعرها مجعد أو ناعم، ثانياً على أساس الشكل أضعه أمامي وأنا بقرأ الورق، وبعدها الجلوس مع المخرج وهو يضع رؤيته الدرامية والجلوس مع المؤلف الذي يعطي إنطباع عن بيئة وحياة الشخصية.

حدثينا عن شخصيتك في فيلم “ليلة العيد”؟

أنا أحب الفيلم وسعيدة بنزوله، الفيلم من كتابة أستاذ أحمد عبد الله المعروف بالمكان الواحد، وهو بيتكلم عن ليلة العيد في منطقة ما، ويعرض مشاكل المرأة في هذة المنطقة وهي قضايا تخص المرأة، ومعنا مجموعة كبيرة من النجوم مثل يسرا، سميحة أيوب وعبير صبري وريهام عبد الغفور وهنادي مهنا ويسرا اللوزي.

وماذا عن تجربتك في فيلم “النهاردة يوم جميل”؟
أحب الفيلم جدًا، ولم أتوقع أن الفيلم سيشارك في الكثير من المهرجانات، وقضايا المرأة في جميع أنحاء العالم مصدر اهتمام وسعدت جداً، فأنا لما قرأت الفيلم عجبني جدًا وحبيت دور هنا شيحة جدًا لكني عجبتني فكرة السمنة لأنها جديدة عليا، وخصوصًا الفترة دي كان في تنمر على مرضى السمنة والرئيس تكلم عنها فشعرت أنها قضية تخص الكثير من السيدات وأغلب السيدات عندما يزيد وزنها تحتاج دعم نفسي لأنه يكون نفسي أو مرضى وليس أكل فقط، سعيدة بوجود هذا الفيلم في رصيدي الفني.

هل تفكري في البطولة المطلقة؟

عرضت عليا أكثر من مرة ولكن يجب أن تكون كل الظروف مهيئة لنجاحها لأنها لو لم تنجح فمعناها سقوطك وستخسري، فيجب أن يكون الورق حلو وأدوات النجاح موجودة من كاست وإخراج وإنتاج كويس، فأنا تخوفت من البطولات التي عرضت على أنها ممكن تضرني ولا تفيدني فأنا لاافكر في بطولة مطلقة مستعجلة أفكر في بطولة مطلقة مسنودة ومدعومة والسقوط صعب خصوصًا بعد خوض مرحلة كبيرة من مشوارك الفني.

هل تتابعي مسلسلات في رمضان؟

أتابع الإختيار ولكن بسبب التصوير لم أتابع كل الأعمال ولكن تابعت بطلوع الروح عجبني جدًا كل الممثلين أبدعوا كاملة أبو ذكري مرعبة ، و السيناريو حلو جدًا والقصة بها معلومات وفيها مشاعر.

و أشاهد أيضا “جزيرة غمام” شادنني جدًا وعمل متكامل المخرج حسين المنباوي عامل شغل حلو أوي، وعبد الرحيم كمال حواراته يعتبر محاضرات وتسمتعي بالكلام المكتوب، التمثيل كلهم دون استثناء مي عز الدين وطارق لطفي وأحمد أمين وغيرهم، كادرات حلوة أوي وصورة فنية متحركة.

و أتابع أيضا” مكتوب عليا ” مسلسل لايت كوميدي خفيف وأنا أحب أكرم حسني ، وسأتابع الكبير، و الإختيار طبعا عجبني وتفاجأت بالتسريبات التي عرضت بالنسبة ليا مبهرة والأكثر من هذا أن كان هناك ناس ترصد أفعالهم بالشكل دا ، فهذا معناه أن الأمن لم يكن غائباً والمخابرات موجودة وإحنا في دولة عظيمة.

هل رأيتي مسلسل “فاتن أمل حربي “؟

سأتابعه بعد رمضان لأنه وجبة محتاجة تركيز ومسلسل محتاج يُدرس، وأنا واثقة إن المسلسل دا هايل، وأحب ماندو العدل جدًا وأعلم أن ماندو لا يخرج أي ورق، فأنا عملت معه السنة الماضية في “بين السما والأرض”.

حدثينا عن تجربتك في برنامج “رامز موفي ستار”؟

لم انبسط بالتجربة، لكني أحب رامز جدًا، ولكن التجربة كانت متعبة لأنها كانت خارج البلد وتفاجأت أنه رامز واتبهدلت جدًا لأني أعاني من الربو وماشاء الله المقلب كله في التراب، لما رجعت قعدت 4 أيام بتعالج من الحساسية الربوية التي أعاني منها، ولكني أحب رامز وهو زميل عزيز ولينا ذكريات حلوة منذ الصغر وأنا عاشرتهم هو وياسر وهما ناس محترمة جداً وأنا سعيدة بنجاحه وهذة السنة البرنامج أفضل من السنة الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!