خواطرمقالات

وأما بعد

كتبت: شيماء عبد المجيد

“وأما قبل” فقد رأيت عندك الفجر وأخذت منه نهارًا أحمله في روحي لا يظلم أبدًا”

وأما بعد
فقد نسجت من ضياءك حلية طوقت بها عنقي؛ منحتني بريقًا وجمالًا ترنو إليه النفس.
أحببت معك دنيا أمعنت في خصومتها طويلًا
وعانقت فيك نفسي.

رأيت عندك الأمل فهاآنذا أقف على أرض راسخة بعد دوار أخذ مني الكثير؛ فأصبح جزء مني أعيش به وأحيا عليه.

أحسست عندك أمانًا أخذت منه ما دثرني من مخاوفي وأوهامي، ما طمأنني فبت أسير بروح مقاتل شجاع لا يأبى إلا انتصاره.

رأيت معك الحرية فتحللت من قيودي وهدمت قلاع أسري وسجون أفكاري.
رأيت معك من أنا فعرفت بعد جهل وأمنت بعد خوف وتحررت بعد أسر.

فأما قبل وأما بعد فقد أجريت في روحي أنهارًا من الحياة لا تنضب أبدًا.
وأما قبل وأما بعد فإني أحبك بعد الحب أميالًا وسنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!