الفن نيوززمن الفن الجميل

“أحمد زكي” باقى بالرغم من إنتهاء نسله ولم يتبق له وريث يستكمل مجده

ترك “أحمد زكي” بصمة في عالم الفن بموهبته الكبيرة، وترك لجمهوره أدوار ومشاهد جعلت منه رجل لا يُنسى، مَن مِنا لم يتأثر بأدواره في حكايات مسلسل “هو وهي”، أو تأديته لشخصية “طه حسين”في مسلسل “الأيام”، أو “أحمد” الشاعر في مسرحية “مدرسة المشاغبين”، وماذا عن “كمال” المثقف في “العيال كبرت”، أم إقباله على الحياة وخفته في فيلم “هيستيريا”، أو تأديته شخصيات مؤثرة بموهبته المتقنة في “أيام السادات” “معالي الوزير” “حليم”، أم شخصية “محمد” في “النمر الأسود” التي حلمت بها كل فتاة، أم دور الأب الذي أتقنه في فيلم “اضحك الصورة تطلع حلوة”.

صنع كل ذلك بشغف وحب، وترك لنا “هيثم أحمد زكي” ليستكمل موهبة والده الذي تألق فيها، وأصبح هناك “أحمد زكي” آخر، بدأ “البلياتشو” عام ٢٠٠٦ بدور “حليم” استكمالاً لمشاهد والده بعد وفاته، وبالرغم من ذلك اشتهر بدور “علي راضي” في فيلم “البلياتشو” فأخذ اللقب عن دوره في هذا الفيلم، وشارك في فيلم “كف القمر” وغيره من الأعمال، وكان أخر أعماله مسلسل “علامة إستفهام” الذي شهد العديد بتألقه في هذا المسلسل.

اتهمه البعض بأنه يقلد والده ليتقرب من الناس، ولكن كما يقال “أبن الوز عوام”، فهو إبن الراحل “أحمد زكي” وقد رحل هو أيضا اليوم عن عالمنا ليلتحق بوالده ووالدته، ولكنه لم يترك لنا من يستكمل مسيرة العائلة الفنية، فهو كان وحيد والديه ومات وحيداً، ولكن بالرغم من ذلك هم تركوا لنا أعمال فنية باقية لن ترحل أبداً، وسنذكر آل زكي دوماً بكل صدق وحب.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق