مقالات

الغموض

كتب: يوسف أحمد

يوجد الكثير من الأشياء التي نجهلها في هذه الحياة، فربما تكون الأشياء التي نعلمها لا تضاهي أبدًا ما لا نعلمه في هذا الكون الوسع الكبير الذي لا يمكننا حتى تحديد مداه، الكثير من الغموض حولنا يدفعنا إلى أن نسأل أنفسنا الكثير من التساؤلات.

وجد الغموض قبل أن يوجد حتى الإنسان، فلا وجود لمخلوق يعلم كل ما يدور من حوله على أي حال، لكن هذا المخلوق يبحث عن الحقيقة و المعلومات، فبدأ بالبحث والتساؤل، عن كيفية وجود تلك الحياة، إلى أن استنتج أنه لا بد من وجود إله، ظل يبحث عن الله وعبد الكثير من الأشياء، إلى أن أرسل الله رسله للإجابة على هذه التساؤلات.

نفكر كثيرًا في الغد لأنه غامض ومجهول، نبحث كثيرًا عن التاريخ الماضي لأنه قد نسي عبر ألاف السنين فتشكل من حوله الغموض، كيف بنيت الأهرامات؟هل بإمكان الإنسان أن ينقل مثل تلك الصخور؟أين اختفى شعب الفايكينج؟كيف تشكلت هذه التماثيل بكل تلك البراعة رغم عدم تقدم التكنولوجيا في هذه العصور؟

الكثير من الغموض حولنا يدفعنا إلى الكثير من التساؤلات التي تعطينا الكثير من التقدم والمعلومات، فالطب ناتج عن تساؤلات طبيعة ما يوجد بداخل الإنسان، صعود الإنسان على سطح القمر، كل ما حولنا نتيجة للغموض والتساؤلات وحب استكشاف البشر.

نتخيل كثيرًا وجود مخلوقات فضائية ونبحث عنها ونحاول التواصل معها، فعدم وجود أشكال الحياة إلا على هذا الكوكب الصغير من هذا الكون الواسع الكبير أمرًا غامض غير مفهوم، نتشوق عند سماع قصص التاريخ القديم أو معرفة معلومات عن علامات الساعة وكيفية إنتهاء الحياة لأن هذا يشبع جزءًا منا في التساؤلات والغموض، الأشياء الغامضة كثيرة لكن التقدم مرتبط بوجود هذا الغموض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!