نقد سينمائي

فيلم “joker” يهون من مشاهد العنف؟ أم يعكس الواقع فقط؟

قابل فيلم “joker” قبول كبير ولقى الفيلم إستحسان الجمهور في جميع دول العالم، وتنبأ الجميع بحصول “خواكين فينيكس” على أوسكار عن إتقانه في تأدية الدور، ولكن وجب طرح سؤال، ما الفكرة التي ينقلها الفيلم للجمهور؟ وهل يحتاج الجمهور لمثل هذه الأفكار في هذا العصر؟، الـ “joker” يروج لفكرتين العالم ليس بحاجة لهم، الفكرة الأولى العنف الغير مبرر وذلك خلال محورين أحدهم  ظهور العديد من مشاهد العنف على حساب التركيز على سرد القصة، والأخرى هي إرتكاب جرائم عنف بدون دافع قوى أو حدوث إستفزاز مقنع، مثل مشهد “قتل آرثر ل مواري” “في أول مشهد عندما أخذ المراهقين اللافتة من آرثر ثم لحق بهم وقاموا بضربه” “قتل آرثر للشباب في القطار” “قتل شخص ل توماس وين وزوجته” وغيرهم.

وأوضحت صحيفة “The New York Times” الأمريكية أن بعض النقاد أكدوا أن الفيلم يتضمن مشاهد عنيفة جدًا، وهذا خطر إجتماعيًا بشكل مفرط، فبذلك تصبح أعمال العنف أمور عادية يمكن ممارستها.

أما الفكرة الثانية صناعة بطل من مجرم وذلك ظهر خلال آخر مشهد في الفيلم “عندما صعد آرثر على السيارة ووقف الجميع يحييه”، ويحاول المؤلف جعل الجمهور يتعاطف مع المجرم تحت قاعدة “دعم الرأي العام يصنع بطلاً” وظهرت هذه القاعدة في العديد من الأعمال مؤخراً مثل مسلسل “la casa de papel”، ولكن تلك القاعدة لا تجعل من الأمر مشروعاً.

بالإضافة لعدة مشاهد ليس لها مبررات واضحة مثل مشهد “عندما قام غراي بإعطاء آرثر مسدس ليحمي نفسه من المراهقين” أين المهرج الذي يحمل مسدساً ؟ وأين الصديق الذي يعطي صديقه مسدس لحماية نفسه من مراهقين؟، “وعندما قام الناس في الشوارع بعمل أعمال تخريب”، وعدم ظهور أشخاص ترتعب من مشهد “قتل آرثر ل موراي أثناء البث على الهواء”، وذلك يعتبر تهوين من المشاهد الحادة والعنيف. 

يمكن أن يعتقد البعض أنها مجرد إنتقادات، أو مجرد انعكاس للواقع، وأن الفيلم مجرد عرض سينمائي فقط، لكم بعض المواقف التي حدثت في عرض الفيلم وتداولت عبر المواقع، قيام الجمهور بالهتاف والتصفيق كلما قام “آرثر” بقتل شخص، قيام شرطة نيويورك ولوس أنجلوس بتعزيز أمن السينمات، والجدير بالذكر أن الفيلم حصد أكثر من ٩٨٦ مليون دولار منذ طرحه في السينما في شهر أكتوبر الماضي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق