بروفايل

أحمد زكى

ولد في مدينة الزقازيق، وكان الإبن الوحيد لأبيه الذي توفى بعد ولادته، تزوجت أمه بعد وفاة زوجها، فرباه جده.

حصل على الإعدادية ثم دخل المدرسة الصناعية، حيث شجعه ناظر المدرسة الذي كان يحب المسرح، وفي حفل المدرسة تمت دعوة مجموعة من الفنانين من القاهرة، وقابلوه، ونصحوه بالإلتحاق بمعهد الفنون المسرحية، وأثناء دراسته بالمعهد، عمل في مسرحية “هالو شلبي”.

تخرج من المعهد عام 1973م، وكان الأول على دفعته، عمل بالمسرح في أعمال ناجحة جماهيرياً مثل مدرسة المشاغبين، التي تعد أول بداية مع عادل إمام، أولادنا في لندن، والعيال كبرت.
ولمع في التلفاز في مسلسل “الأيام” ومسلسل “هو وهي”، وفيلم “أنا لا أكذب ولكنى أتجمل”، وغيرها من الأفلام التي حصل منها على جوائز عديدة.

تزوج من الممثلة الراحلة هالة فؤاد، وأنجب منها نجله الوحيد هيثم أحمد زكي.

ظهر في مسرحية “حمادة ومها” عام 1967م أثناء دراسته في المعهد -وكان يقلد الفنان محمود المليجي-،

وكان أول ظهور له علي شاشة السينما في فيلم “ولدي” عام 1972م أمام الفنان فريد شوقي، وكان أول دور بطولة مُطلقة له أمام سعاد حسني في فيلم “شفيقة ومتولي”.

مثّل العديد من الأفلام منها: إسكندرية ليه، الباطنية، طائر على الطريق، العوامة 70، عيون لاتنام، النمر الأسود، موعد على العشاء، البريء، زوجة رجل مهم، والعديد من الأفلام التي حققت نجاحات كبيرة على مستوى الجماهير والنقاد.

نال الفنان جائزته الأولى عن فيلم “طائر على الطريق”.

وتألق الفنان أحمد زكي في شخصيات من الطبقة الفقيرة، البعيدة عن شخصية الأفندي التركي، وراح في كل مرة يقدم وجهاً أكثر صدقاً للمصري الأصيل.

جسد شخصية الرئيس جمال عبد الناصر في فيلم “ناصر 56″، وشخصية الرئيس محمد أنور السادات في فيلم “أيام السادات”، وشخصية عميد الأدب العربي طه حسين في مسلسل “الأيام”، وشخصية العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ في فيلم “حليم”.
و نال جائزة عن فيلم “طائر على الطريق” في مهرجان القاهرة، وجائزة عن فيلم “عيون لا تنام” من جمعية الفيلم، وجائزة عن فيلم “امرأة واحدة لا تكفي” من مهرجان الإسكندرية عام 1989م، وجائزة عن فيلم “كابوريا” من مهرجان القاهرة السينمائي عام 1990.

وفي الاحتفال بمئوية السينما العالمية عام 1996م اختار السينمائيون ستة أفلام قام ببطولتها أو شارك فيها الفنان أحمد زكي، ضمن قائمة أفضل مئة فيلم في تاريخ السينما المصرية وهي: زوجة رجل مهم، البريء، أحلام هند وكاميليا، الحب فوق هضبة الهرم، إسكندرية ليه وأبناء الصمت.

وفاته:
توفى في القاهرة يوم 27 مارس 2005م، بعد صراع طويل مع مرض سرطان الرئة نتيجة كثرة السجائر التي كان يدخنها، وتم علاجه على نفقة الحكومة المصرية في الخارج، وتردد أنه أصيب بالعمى في أواخر أيامة إلا أنه طلب من المحيطين به تكتم الخبر.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق