حوارات

سميرة عبد العزيز لـ”هافن”: علاقتي بـ محمود ياسين بدأت من المسرح القومي… وحزنت جدًا لفراقه

أقامت أكاديمية الفنون برئاسة الدكتورة غادة جبارة، مساء الثلاثاء الماضي، حفل تأبين لـ الفنان القدير الراحل محمود ياسين، تحت عنوان “إمبراطور السينما”.

وذلك بحضور عدد من أفراد أسرة الفنان الراحل محمود ياسين، ونخبة من الفنانين، والتي كانت من بينهم الفنانة القديرة وعضو مجلس الشيوخ سميرة عبد العزيز.

وكان لـ مجلة “هافن” هذا الحوار مع الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز، حول ذكرياتها مع الفنان القدير الراحل محمود ياسين، وإلى نص الحوار…

كيف بدأت علاقتكِ بالفنان الراحل محمود ياسين؟

بدأت في العمل أول ما أنا جيت القاهرة، عشان ألتحق بالمسرح القومي، واشتغلت معاه مسرحية في المسرح القومي إخراج كرم مطاوع.

وبقينا أصدقاء وبقينا لينا برنامج إذاعي قعد سنين طويلة، “أوراق البردي” عملناه مع بعض كان هو وأنا، فصديق عزيز عليا جدًا حزنت جدًا لفراقه.

وربنا يصبر مراته ويصبر عيلته كلها، ويصبرنا كلنا على فراقه، لأنه كان إنسان محترم محب للعلم محب للفن، ومخلص جدًا في عمله، ربنا يرحمه ألف رحمة.

ألم تقدمان معًا أعمالًا في السينما أو التليفزيون؟

تليفزيون حاجة واحدة في الأول في بدايتنا، لكن بعد كده هو كان السينما أكتر بكتير، بالنسبة لي أنا ماشتغلتش سينما.

وهل سهل تمكنكما من اللغة العربية عليكما العمل في الإذاعة؟

كنا بننافس بعض في اللغة العربية، كنت أنا أمسك له غلطة يمسك لي غلطة، ونحاول بقى نشرحها لبعض الأصل بتاعها إيه، كنا عاملين منافسة مع بعض في إتقان اللغة العربية.

وكيف ترين تجربتكِ في مسلسل “وسط البلد”؟

مسلسل “وسط البلد” أنا فيه المسلسل ده طويل 200 حلقة، وإحنا دلوقتي في الـ120، فشايفاه مناسب أوي للأسرة، لأنه بيعالج مشاكل أسرة كاملة بين الأب والأم والأولاد والبنات والشباب، فبيفيد كل الأسرة.

وبيجيلي تليفونات كتير من ناس مبسوطين أوي، واحدة كانت عايزة تتخطب لقت موضوع الخطوبة بتاع سها في المسلسل، فاتعلمت منه إزاي ترفض الخطبة، عشان مايحصلهاش زيها فبيلعم
حاجات كتير.

تهتمين دائمًا بتدعيم دور المرأة وتدعيم دور المرأة في حياة ابنائها وأسرتها من خلال أعمالِك كيف ترين ذلك؟

شايفاه مناسب ليا جدًا، لأن ده حياتي مهتمة بأولادي وأحفادي، ماحبش السكة العوجة، وخليتهم يحبوا العلم ويحبوا القراية، وعاملالهم مكتبات مع إنهم لسه صغيرين، لكن أجيب لهم كتب يقروها.

وأقول لهم اللي هيقرأ الكتاب ده ويقول لي في إيه، هدي له 100 جنيه، علمتهم القراية وشجعتهم يقروا، عشان أصبحوا الولاد دلوقتي مابيمسكوش كتب، وأنا نصيرة الكتب ونصيرة القراية فعلمت أحفادي كدا.

وهل ترين أننا ابتعدنا عن القراءة؟

آه شايفة الشباب بطل يقرأ وأعتمد على الموبايلات، يجيب المعلومة من الموبايل، بزرار يجيب معلومة واحدة، أنا بقى بقول لولادي أقرا هتعرف 10 معلومات، فعلمتهم القراية وشجعتهم عليها.

حدثيني عن تجربتكِ في فيلم “يوتيرن” ودعمك للشباب بهذا الفيلم؟

والله، أنا وقفت جنبهم لأني لقيت شباب، يعني مخرج شاب وقال لي أنا بعمل حاجة جديدة، وقريت لقيت الموضوع معقول محترم، فشاركت معاه عشان كده وربنا يوفقهم.

وما هي أعمالكِ القادمة؟

أنا لسه في “وسط البلد” 200 حلقة لسه ماخلصش، ماعنديش حاجة تانية.

الصحفي ياسر خالد والفنانة سميرة عبد العزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!