نقد سينمائي

“أساطير المجتمع يجسدها أساطير الفن”

إحنا جيل إتعرفنا من خلال شخصيات عظيمة علي شخصيات أعظم.

إتعرفنا علي “أم كلثوم” من خلال الفنانة “صابرين” وإتعرفنا علي “السندريلا” من خلال الفنانة “مني زكي” وإتعرفنا علي “السادات و عبد الحليم حافظ” من خلال الفنان الراحل المبدع “أحمد زكي” وصدقنا “تيم حسين” لما عمل الملك “فاروق” والراحل “حسن يوسف” لما عمل إمام الدعاه الشيخ “الشعراوي” ومش عايزين ننسي نجم الكوميديا الفنان “أشرف عبد الباقي” في تجسيد أسطورة الكوميديا الفنان “إسماعيل يس”.

إحنا الجيل اللي كان لازم نستخدم الفن علشان نأرخ قصص شخصيات عظيمة كان ليها تأثير كبير علي ملايين البشر، وإلا كانت سيرتهم هاتدفن مع الكتب اللي بتترمي كل يوم بسبب إن محدش بيقراها، ناس إستخدموا موهبتهم أيا كان عشان يفيدوا بيها مجتمعنا.

واللي عملوا الأدوار دي ووصلوها بالشكل اللي وصلنا ده مكانوش أقل عظمة، بل أنهم كانوا مقنعين، وكأن الأدوار إترسمت عليهم.

أدوار هاتفضل مخلده في تاريخهم مهما مر عليها الزمان، وهاتحكي عن مجد أساطير في المجتمع جسدهم أساطير في الفن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق