أخبار

د. سلوى ثابت: الإصلاح التشريعى والمؤسسى شرطان رئيسيان من أجل المسار الصحيح للتنمية 

أكدت الأستاذة الدكتورة سلوى ثابت استاذ الإدارة بجامعة المستقبل أن إحدى أبرز وأهم  الركائز الرئيسية لوضع المجتمع على المسار الصحيح للتنمية هى أن تعبر السياسات عن الإرادة العامة حتى تحقق رضا المواطنين رغم تباين وتزايد احتياجاتهم بصورة مستمرة وسريعة وفى إطار بيئة معقدة ومتغيرة، مما يؤثر بصورة مباشرة على أولويات ومتطلبات التنمية، وبالتالى قدرة الحكومات والمؤسسات على رسم وتنفيذ السياسات المناسبة فى ظل التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية المحلية والدولية التي تؤثر على كل القطاعات.

واضافت أنه لهذا السبب تتجه الحكومات إلى صياغة وتنفيذ سياسات من منظور عالمى ولكن بما يحقق المصالح الوطنية، إلا أنه لا تزال هناك العديد من السياسات العامة والمنظمات والمؤسسات تعمل طبقًا لاستراتيچيات وآليات تقليدية.

وشددت الأستاذة الدكتورة سلوى ثابت أن  التغيير مطلوب لبناء قدرات فاعلة قادرة على تحقيق ما تتطلع إليه المجتمعات والأجيال القادمة، مما يدعو إلى تفعيل آليات مؤسسية أكثر ديمقراطية على جميع المستويات المختلفة من أجل تحقيق تنمية أكثر استدامة خاصة أن أهداف التنمية المستدامة متكاملة وتسعى إلى إدماج كل فئات المجتمع خصوصا  الفئات المهمشة والأجدر بالرعاية للمشاركة فى القضاء على العديد من المشاكل والقضايا العامة التي تمس جميع جوانب الحياة، وعلى الأخص الفقر المدقع والجوع والأوبئة والتمييز ضد المرأة.

وأشارت إلى أنه من أجل تحقيق هذه الأهداف الطموحة، باتت المعرفة والإبداع والتكنولوچيا والموارد بجميع أشكالها ركائز أساسية للنجاح، مما يدفعنا إلى تبنى مفهوم الإصلاح حيث تشكل التنمية البشرية وتمكين المرأة والشباب من أهم محركاته.

بالإضافة إلى ذلك، أثرت ثورة الرقمنة بشكل كبير على منظومة العمل بالمؤسسات، وصار للتقنيات الناشئة تأثير إيجابى على كيفية تفاعل الحكومات والمنظمات مع المواطنين.

كما ترفع من قدرات محللي وصانعى السياسات فى الوصول إلى البيانات وتحليلها ودراسة الاتجاهات بشكل أفضل، والاطلاع على أفضل الممارسات الدولية، مما يمكنها من وضع السياسات والإجراءات التى من شأنها تحديث وتنظيم آليات العمل وتوفر المزيد من الشفافية لأصحاب المصلحة. 

ونوهت الأستاذة الدكتورة سلوى ثابت إلى أن التكنولوجيا وفرت وسائل تواصل متعددة ليس فقط بين المؤسسات بعضها البعض، ولكن بين المؤسسات والجمهور.

كما أن الانتشار المتزايد للتكنولوچيا الرقمية عمل على إزالة الحواجز بين العالم الافتراضي والعالم المادى، وانتشار استخدام شبكات التواصل الاجتماعى إلى ما قد نسمى المناصرة الرقمية أو الافتراضية على مستوى القواعد الشعبية، حيث خلقت منصات افتراضية بلا حدود جغرافية لإبداء الرأى والنقض وطرح قضايا وتجارب.

ولعل هذا ما جعل بعض الموضوعات التى كانت فى السابق غائبة عن سلم الأولويات لكثير من البلدان من الاهتمامات العالمية الآن، مثل القضايا البيئية وحقوق الإنسان والاتفاقات الدولية وغيرها، وباتت الحكومات وسياساتها تواجه تفحصًا دقيقًا، ليس فقط من قبل مواطنيها، ولكن أيضًا على الصعيد الدولي، ومن ثم استخدام التكنولوجيا فى حوكمة المؤسسات أصبح متطلبا أساسيا للتكيف مع المعطيات والمتطلبات الجديدة للإدارة من أجل مزيد من الكفاءة والشفافية والمشاركة والمحاسبة.

واضافت الأستاذة الدكتورة سلوى ثابت أنه من أجل بناء جمهورية جديدة، يواجه القائمون على صياغة وتنفيذ سياسات عامة، عمادها الأساسى المصلحة الوطنية، الكثير من التحديات التي تفرضها تغييرات وبيئة دولية معقدة مع مواءمة الاتجاهات العالمية الجديدة لآليات الإصلاح، في محاولة لتبني وتنفيذ فكر مستنير ورؤى حديثة فيما يتعلق بالحوكمة، أو التخطيط، أو قياس وتقييم الأداء، أو رفع كفاءة القطاع الخدمى بهدف تحقيق رضا المواطن. 

ففى مواجهة تلك التحديات والاتجاهات العالمية، وفى إطار السعى لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، يتحتم مراجعة المفاهيم والآليات التقليدية وتبنى فكر واتجاهات جديدة بمعايير دولية ورؤى وطنية تهدف إلى رفع الكفاءة والقدرات المؤسسية للمساهمة فى استدامة عجلة التنمية، وتعزيز تطوير مجتمعات قوية ومتماسكة للحفاظ على صمود الدولة فى مواجهة الأزمات. 

فدولة المؤسسات هى الدرع الواقية لتحقيق الاستقرار والتنمية فكانت هى صمام الأمان للحفاظ على صمود وتماسك الدولة المصرية فى أثناء وبعد ثورتى 25 يناير و30 يونيو.

ومن ثم هناك حاجة ملحة لتبنى وتعميم سياسة الإصلاح الهيكلي للمؤسسات على جميع المستويات ومواكبة التغيرات والاتجاهات الدولية بعين تتطلع إلى تحقيق التنافسية الدولية، مما يدعو إلى مأسسة معايير موضوعية وآليات ونظم فاعلة تضمن الشفافية والمساءلة والمحاسبة كركائز أساسية للقضاء على الفساد ورفع كفاءة أداء الجهاز الإدارى من أجل تحقيق تنمية شاملة فى القلب منها المواطن.

وأكدت الأستاذة الدكتورة سلوى ثابت أن هناك محوران رئيسيان نحتاج إلى مناقشتهما:-

أولا: الإصلاح التشريعى على أن يتضمن مراجعة وتحديث القوانين واللوائح المنظمة للقطاعات المختلفة، والتى مضى على إصدار الغالبية العظمى منها أكثر من ٤٠ عاما.

ثانيًا: الإصلاح المؤسسي بما في ذلك تحديث الهيكل التنظيمي لتنفيذ رؤية جديدة وتحديث منظومة العمل للمساهمة فى تطوير الكفاءة والفاعلية لتحقيق أهداف التنمية فى القطاعات المختلفة، ولا سيما تنمية الموارد البشرية بما يسهم فى رفع كفاءة الجهاز الإدارى وتوفير عمالة مدربة، من خلال نظم تستند إلى الجدارة والمساواة والعدالة، مع أهمية التنسيق مع المؤسسات التعليمية لربط المناهج بمتطلبات سوق العمل مع ضرورة إدماج الشباب والمرأة فى مناصب صنع القرار، كما أن الحوكمة الرقمية باتت من أهم متطلبات تحسين الأداء المؤسسى وتقليص الفساد، مما يتيح المجال نحو اللامركزية، كما أن التكنولوجيا تتيح فضاءً أوسع للتفاعل المباشر مع المواطنين وتسمح بتأسيس منصات المشاركة الذكية، وهى مكون أساسي للحوكمة الرقمية.

واختتمت الأستاذة الدكتورة سلوى ثابت تصريحها قائلة: معا  نواصل البناء من أجل إرساء قواعد دولة ديمقراطية حديثة ونكتب صفحة جديدة مضيئة فى التاريخ، وتعود مصر الحديثة لتبهر العالم كما أذهلته الحضارة المصرية القديمة بفكرها وعلمها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!