ابداعات

ريفيو عن رواية أبابيل للكاتب أحمد آل حمدان

✍️روان خباز الحلبي

تقيم الرواية 10/10 الكاتب أبدع بالحبكة والأحداث السرد، كل ماهو رائع موجود في تلك الرواية، حقًا من أروع ماكتب أحمد آل حمدان، من شدة جمالها والتشويق الموجود بها، أنهيت قرآتها خلال يوم واحد رغم دسامتها فهي تحتوي402 صفحة ورقية، ونبدأ الريفيو.

هل يُعقل أن هناك مايدعى بالهجين، والذي هو خليط ما بين البشر والجن؟
هل يعقل أن الحب هو مرادف الموت؟
هل تستطيع قتل الذي علمك كل شيء،
وكأنما كالسيف الذي تسنه وعندما شتد ارتد إليك لينغمس ليستقر في قفصك الصدري؟
هل هناك شيء اسمه الجاثوم، وبشري يحب جنية،
‏ويعيشان حياة هنية ؟
‏كل شيء ستعرفه في تلك الرواية، ستسافر إلى عالم أبابيل، وتعيش في كنفهم طيلة أحداث الرواية، لأن الكاتب يستحضر عقلك الباطن لتصوير الأحداث أمامك كأنك بطل من أبطال تلك الرواية.

تبدأ أحداث روايتنا في منطقة اسمها أبابيل، وكان ملكها الملك جبار كبار ملوك الجن، وزوجته الملكة تاج، كانوا يعيشوا في أمان وسلام إلى ذلك اليوم الذي خفق قلب ابنتهم جومانا لشاب بشري، وكان لشيء كبير حب الجن للبشر فهو خارج قوانينهم وقواعدهم الجنية، فكيف لبشري يموت أن يحب جني لا يموت إلا باذن الله، وغدر من أحد أفراد الجان، وهل الجان يغدر؟ ، بل هو سيد الغدر والمكر.

بعد تمرد جومانا ووقوفها ضد ملك الأباطرة جبار
وعصيانها أوامرهم تزوجت من البشري بحر، كانت مغرمة به حد الموت، تخلت عن عائلتها وعن قوتها الجنية لأجله، ولكن المشكلة الأكبر أن بحر لا يعلم بسرها الأكبر، ويظنها كساري الفتيات، فتاة جذابة ذات عيون بنية، ورائحة عبق الياسمين تنبعث منها في كل مكان، حتى لو كان في آخر بقاع الأرض لوصلت رائحت عبقها إليه.

بعد المعارضة والمشاجرة والتخلي عنها، تتزوج جومانا بحر وكانت قصة حبهما حصلت كالأتي،
كان هنالك منظمة تدعي “الجاثوم” كانت كل أول عام ترسل جيوشها لتحصل على أتاوة منهم وإن لم يعطوهم قتلوا كل من في القرية، لذلك كانوا يقومون بالعمل طوال السنة من أجل تحصيل تلك الأتاوة تمن أرواحهم وحياتهم، ” سوف تنصدموا جدا عند معرفة من هوا قائد الجاثوم”، كان يترأس جيش المنظمة أعظم ثلاثة فرسان لدية،
بحر و أيوب، وفارس أخر، كانوا قد جمعوا لقتل الناس لعدم دفعهم الفدية، وفي تلك ليلة وقعت جومانا في يد الفارس وأرا أخذها لنفسه ليضعها مع الجواري ولكن بحر منعة شيء ما جعلة ينجذب إليها رغم عدم وجود الرحمة فيه، إلا أن بسحرها الخلاب استطاعت جذبه، وقتل الفارس من أجلها، بذلك قامت الجيوش ضده وسانده صديقه أيوب لمساعدته، لكن بحر أكل سهمًا غدر وسقطًا أرضًا ينذف، أخذهما أيوب على حدى، وفي تلك اللحظة كان لجومانا أن تتدخل، رغم منعها من استخدام قوتها أمام البشر إلا أنها خالفتهم من أجل حماية بحر وشدت يده ويد أيوب واختفوا من المكان، وانتقلوا إلى أخر ومن تلك اللحظة عرف أيوب سرها ولكن كان شخصًا يؤتمن وساعدها في كتمان ذلك.

مضت الغايام وتخلى بحر عن المنظمة وظن أنهم تخلو عنه، ولكن كيف يتخلو عن محارب شجاع مثلة عندما علموا بحمل زوجته هددوه بقتلها ومن في رحمها، ولكن إن انضم إليهم سيعيشوا في سلام، اضطر للعودة للعمل معهم وهجرة عائلته خوفًا عليهم منه، ودارت الأيام وولدت جومانا طفلاً ولم ترد تسميته حتى يعود والده ويسميه بنفسه، جاءات ذات الطائر الأحمر لتطمن على شيء، أخذت الطفل من جومانا وتمتت في أذنه بكلام ونفخت عليه، بعد ذلك توهجت عينه اليسار بلون الأحمر نعم إنه الهجين، حفيدنا هجين خارجه بشر من طين وداخلة جان من نار متوقد.

مرت الأيام وكبر الطفل الذي لم تسميه جومانا رغم وصوله إلى عمر الرابعة عشر، ومازال لا يستطيع مفارقة والدته، كانت عاداتهم وضع طعام والشراب لبعضهم أمام باب المنزل، وذات يوم ادخل الغلام الإناء والطعام وليته لم يدخلهم، لم يعلم أن الساحرة تريد إنهاء حياته فهي كشفت سر خطير من أسرارهم وسر زوجها بحر” ذلك السر تعلمونه عند قراءة الرواية فهي تملك العديد من تفاصيل مشوقة” بعد ذلك حان موعد النوم وبدأت أمه تقص عليه قصة قبل النوم كالمعتاد، ولكن اليوم هناك شيء مختلف فهي لم تحكي تلك الجملة الختامية ” إن الله يجيب دعوة الداعي إذا دعاه” فأرد عليها وأقول أي دعوى تقول نعم أي دعوة وأخلد النوم، أما اليوم وخاصة بعد إحضاري لها الماء لم تكن حالها ولكن تركتها ترتاح وفي صباح يوم التالي استيقظت قبلها، وانتظرتها ولم تستيقظ، غابت الشمس وحان المساء، وأمي لم تستيقظ بعد، أمي ماذا حل بكي، وبعد حضور طبيب ومعرفة أنها ماتت كانت صدمة كبيرة، فراح وجمع كل مالديه من أموال وأعطها لطبيب وقال اشفي أمي من داء المرض أيها الحكيم، يالا براءة الأطفال، انفطر قلب طبيب ولم يعلم ماذا يفعل لذلك الطفل فنصرف عنه وتركه يدرك معنى الموت وحده.

وبعد موت جومانا كانت التحول الأكبر في حياة الطفل، أخذتهُ جدته الجنية، ومسحت ذاكرته، وبدأت بطقوس إشعال النار داخل قلبه البشري، وتدريبه على كل الأساليب القتالية والخفية والعقلية ليصبح أقوى ويأخذ الثأر لوالدته، وكانت لها نية دفينة ستدركونها لاحقّا خلال الأحداث،. بعد تعليمه وتدريبه عاد والداه ليأخذه منها، وضعها مع جنية منظمة جاثوم حفظًا على حياته كمان يظن ولده لكن لم يعلم أنه يضعه في السجن بكلتا يديه، وضعه عندهم واقسم لهم أنه لن يراها مجددا، واعاد ميثاق الدم الذي بينه وبين منظمة الجاثوم، كانت تحبسه في غرفة لوحده وتنهمر عليه ضربًا وأذى، وبعد مدة أدرك أنه فقد قوته ولكن الحزن هو سبب الحزن يقتل قوة، جدته كانت تزوره في خفاء وتساعد على إبقاء قوته وزيادتها، ذات ليلة الوحش الذي داخله أفاق وبدأ الإنتقام من تلك الجنية، عينه اليسار انقلب إلى أحمر وبدأت المخالب من الخروج من يديه وغرسها في قفصها الصدري مقتلع قلبها من مكانه وبدأ يتلذذ في الدم السائل منه.

عاد لجدته وعرف حقيقة موت والدته أن ناب الفيل هو القاتل هو ذاته رئيس منظمة الجاثوم الذي انضم إليها والده تره هل سيفتك في والده أم ماذا سيحصل معه، ذهب للبحث عن أصدقاء، وفي وسط الشدة وجدهم، الأصدقاء ليسوا في مدة السنين الأصدقاء في المواقف عندك الشدائد يظهرون.

وبدأت رحلة انتقامه بمساعدة أصدقائه كلفهم كل شخص بمهمة، وهو مهمته كانت إقناع عائلة الأباطرة في مساعدتَه في شن الحرب على ناب الفيل، وكانت أول شرط لهم قتل الذي من أجله تخلت عنهم جومانا، وكان المقصود والده، صحيح لم يعيش معه كثيرًا ولكن في نهاية يبقى والده، وهو وافق على شرط من دون أن يعرفه وليس بسعته التراجع لإن تراجع يعني موته هو و أصدقائه.

تمت مهمة القتل وهبط بدمه إلى عائلة الأباطرة، جرت المحاكمة وكان المقابل أن يعيك لهم الملك مقابل مناصرته لأخذ الثأر من ناب الفيل، وبالفعل تمت الموافقة، وساعدوه بالحرب بالإضافة إلى مؤازرة من صديقة أيوب من القبيلة التي لجأ لها، وكان النصر لهم مع إصابة جبار كبار الأباطرة بسهم مسحور غدر، بالمناسبة الطفل أصبح اسمه عاصف سمته جدته ذلك ليعصف بهم عصف، ركد عاصف لجذب جده من بين صفوف لإنقاذهم، وأصبح ناب الفيل بين يديه، مؤكد سيقتله ولكن لم يستطيع فعل ذلك لإن صديقه بين يديه وكان شرطه لإخراجه هو حياته، الصفح عنه، ولم يستطيع عاصف قتله خوفًا على صديقة لكن سيقضى عليه لاحقًا، دخلو عبر السراديب الذي حفرتها الساحرات لناب الفيل وفك أسر صديقه.

الرواية مليئة بالأحداث والتفاصيل الرائعة لا أعلم ماذا اكتب عنها لشده جمالها وامتلائها بالأحداث والأشياء التي يصعب تلخيصها بل يجب عليك قرائتها كاملة لتعيش بين شخصياتها وتشعر كأنك فرد منهم.

النهاية كانت أن أطباء جبار يتعاونون مع ناب الفيل ، وامرهم بنشر السم في جسم الملك حتى يموت ببطئ أمام أعينهم، وأن المسؤول عن موت جومانا وبحر هي تاج جدت عاصف وهي التي تستحق أن ينقم منها لانها من حرمته من والدته ووالده لكي تأخذه وتدربه لكي ينتقم لها من أخوها، نعم ناب الفيل هو ذات أخو تاج الذي انقلب عليهم وسلب الحكم من زوجها ولكي تبرهن حبها له وأنها لم تخنه استخدمت تلك الأساليب القذرة وقتلت فلذة كبدها من أجل ذلك، ولى جبار عاصف ملكًا على االأباطرة وسمح له بالزواج من سرابي البشرية وأعلنهم زوجان أيضًا، وبعد مدة سنة رزقوة بفتاة اسماها جومانا وهي مثله تمامًا تحمل الطين والنار معًا.

أعذروني على ذلك الأختصار ولكن بالفعل هي لا تخلوا أبدا من الأحداث والإثارة والتشويق، نلتقي في رفيو آخر وقد اعتقد قد يكون الجزء الثاني من أبابيل واسمها الجساسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!