الفن نيوزفن

قبل “الليلة واللي فيها”.. أعمال ناقشت الماسوشيزم في الدراما والسينما

نجاح كبير حققه مسلسل “الليلة واللي فيها” للفنانة زينة، بعد عرض أول حلقتين من العمل.

حيث حظى العمل بردود أفعال واسعة، أشاد فيها الجمهور بالعمل، وأداء أبطاله، بالإضافة إلى الإخراج المتميز بقيادة المتميز هاني خليفة.

ويناقش العمل العديد من القضايا، من خلال شخصية مهندسة الديكور رشا، التي تعاني من حالة من الاضطراب النفسي الجنسي المعروف باسم الماسوشيزم.

إذ أنها لا تصل إلى النشوة الجنسية، إلا إذا كانت العلاقة قائمةً على توجيه الضرب والإهانة لها.

وتسعى رشا جاهدةً للتخلص من هذا الشعور عن طريق الذهاب لطبيب نفسي، لمساعدتها في ذلك.

فيتم ضمها إلى مجموعة علاجية “group therapy”، فتلتقي بـ حاتم، لتنقلب حياتها رأسًا على عقب.

ولم يكن “الليلة واللي فيها” هو العمل الأول، الذي ناقش الماسوشيزم، فقد سبقه أعمال في الدراما والسينما، تناولت الأمر.

الليلة واللي فيها” من بطولة زينة، محمد شاهين، أبيوسف، سماح أنور، علاء مرسي، آلاء سنان، شيماء الشريف، سلمى زكي وغيرهم، ومن إخراج هاني خليفة.

وفي قادم السطور، نستعرض أبرز الأعمال، التي تناولت هذا الاضطراب السلوكي.

درب الهوى

وهو الفيلم، الذي تم إنتاجه عام 1983، ورصد العمل الماسوشيزم، من خلال شخصية عبد الحفيظ باشا، التي قدمها الفنان الراحل حسن عابدين.

والذي يعاني من هذا الاضطراب السلوكي، وظهر ذلك في مشهد جمعه بـ زينات، التي لعبتها الفنانة أمل إبراهيم، والذي يقول لها فيه نصًا: “أنا عاوز واحدة تهزقني”.

“درب الهوى” من بطولة مديحة كامل، أحمد زكي، يسرا، فاروق الفيشاوي، شويكار، محمود عبد العزيز، حسن عابدين، أمل إبراهيم وغيرهم، وإخراج حسام الدين مصطفى.

الثعلب

المسلسل، الذي تم إنتاجه عام 1993، وهو مأخوذ عن ملفات المخابرات العامة، وظهرت معاناة أوليفيا، الجاسوسة الإسرائيلية، التي قدمتها الفنانة إيمان، مع الماسوشيزم.

وتبين ذلك في أحد المشاهد، التي جمعتها بـ الضابط شوكت، الذي قدمه بطل العمل الفنان الراحل نور الشريف، والذي يقوم بمهمة استخباراتية حساسة.

حيث ظلت أوليفيا تعمل على استفزاز شوكت، حتى قام بضربها، ووضع وجهها في بانيو مليء بالماء، حتى هدأت، وهو يظهر أنها غير سوية سلوكيًا.

“الثعلب” من بطولة نور الشريف، إيمان، سعيد عبد الغني، فادية عبد الغني، صلاح ذو الفقار، عبد الله غيث، عادل هاشم وغيرهم، وإخراج أحمد خضر.

يذكر أن الماسوشيزم يعد أحد أنواع الشذوذ الجنسي، وقد تم نسب المصطلح إلى الروائي النمساوي ليوبولد فون زاخر مازوخ، مؤلف رواية “فينوس في الفراء”.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!