إعرف بلدك

“ميرامار” بنسيون ألهم نجيب محفوظ وخلد روايته الشهيرة

كتب: جهاد فرج

الإسكندرية عروس البحر المتوسط، مدينة العشاق والتاريخ والشعراء وملاذ أصحاب الزمن الجميل، ومنذ أن بنى الإسكندر المقدوني هذه المدينة سنة (332 ق. م)، وأصبحت موطن الأدباء والشعراء.

جمالها الساحر وأجوائها المميزة حركت الكلمات ليكتب عنها الأديب العالمي نجيب محفوظ في روايته الشهيرة ميرامار، ليعبر عن جمال طبيعة تصاميم المباني الساحرة، وأشهرهم مبنى عمارة “ميرامار”.

رائعة المعماري الإيطالي المصري «اليسندرو لوريا» التي ظلت زخارفها بصمة بارزة تزين بها كورنيش الإسكندرية وزادها أدب نجيب محفوظ خلود وسحر.

خطفت أنظار جميع من نظر إليها وتعلق قلب نجيب محفوظ بسحرها فكان يتردد إلى مقهى أتينيوس الذي يقع أمام ميرامار لارتشاف القهوة وهو يتغزل في جمالها وكأنه شاب وسيم يغازل ميرامار الإيطالية إلى أن الهمه جمالها وسحرها وحي كتابة روايته الشهيرة “ميرامار”، التي نُشرت عام 1967.

وتحولت لفيلم سينمائي لعبت بطولته الفنانة القديرة شادية، وأخرجه كمال الشيخ عام 1969، وأضحى من أهم 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية.

وخلد بتلك الرواية جمال ميرامار الإيطالية، لتصبح تحفة معمارية بزخارفها وطرازها المعماري الإيطالي البديع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!