تقارير

في عيد ميلاد عادل إمام… مسيرة حافلة وكبيرة من العطاء لزعيم الفن العربي

في عيد ميلاد عادل إمام... مسيرة حافلة وكبيرة من العطاء لزعيم الفن العربي

 

ندى عبد الشافي 

 

يحتفل اليوم، الجمعة 17 مايو 2024، الفنان عادل إمام بيوم مولده الرابع والثمانين، حيث وُلِد الزعيم عام 1940، بالقاهرة، وتخرَج عادل إمام من كلية الزراعة بجامعة القاهرة عام 1964.

 

وبدأ الزعيم عادل إمام مشواره الفني بشكل رسمي عندما التحق بمسرح الجامعة عام 1962، وتم إسناد بعض الأدوار الصغيرة له، إلا أنه استطاع من خلالها أن يلفت الأنظار إليه بطريقته المعهودة والتى كانت سببًا في شهرته.

 

 

وبعدها اختار الفنان الراحل فؤاد المهندس، عادل إمام لتقديم دور السكرتير في مسرحية أنا وهو وهي عام 1963، وكانت بداية الانطلاقة الحقيقية للزعيم، خاصًة بعد نجاح الدور بشكل كبير، وبدأت النجاحات تتوالى، وازداد طلب المنتجين على عادل إمام.

 

 

وقدم عادل إمام أول أعماله السينمائية عام 1966، من خلال فيلم مراتي مدير عام، رفقة صلاح ذو الفقار وشادية، وحقق العمل نجاحًا كبيرًا، حتى تكرر التعاون بين الثلاثي في فيلم كرامة زوجتي ، ثم عفريت مراتي.

وتوالت نجاحاته في فترة الستينيات، حينما شارك في بطولة فيلم لصوص لكن ظرفاء مع الفنان أحمد مظهر عام 1968.

 

وشهدت فترة السبعينات تحولًا كبيرًا في حياة عادل إمام وتحديدًا عام 1973، حينما قدم مسرحية مدرسة المشاغبين، من إخراج جلال الشرقاوي، وتأليف علي سالم، وشاركه البطولة سعيد صالح، سهير البابلي، أحمد زكي، يونس شلبي، وهادي الجيار، وغيرهم، وحققت المسرحية نجاحًا كبيرًا، ولا تزال تحظى بمشاهدة كبيرة حتى الآن.

 

 

وتوالت نجاحات عادل إمام حتى جاءت فترة الثمانينيات وهي الحقبة الأفضل في تاريخ الزعيم، حيث قدم خلالها العديد من الأعمال السينمائية والدرامية والمسرحية التي لاقت نجاحًا كبيرًا، فكان يقدم أكثر من عمل سينمائي في نفس العام.

وقدَمَ الزعيم 5 أفلام عام 1980، وهم: رجل فقد عقله، غاوي مشاكل، الجحيم، أذكياء لكن أغبياء، وشعبان تحت الصِفر.

 

 

وكذلك في 1981، حيث قدم 5 أعمال سينمائية، وهي: الإنسان يعيش مرة واحدة، انتخبوا الدكتور سليمان عبد الباسط، أمهات في المنفى، ليلة شتاء دافئة، والمشبوه، وشاركته البطولة السندريلا سعاد حسني، والراحل فاروق الفيشاوي، وكان العمل من إخراج محمد عبد العزيز، والد النجم كريم عبد العزيز، الذي شارك في العمل وهو في الخامسة من عمره.

 

 

وتوالت أعماله السينمائية المميزة في حقبة الثمانينيات، مثل: على باب الوزير، عصابة حمادة وتوتو، المتسول، الحريف، حب في الزنزانة، ولا من شاف ولا من دري، عنتر شايل سيفه، الغول، خمسة باب، حتى لا يطير الدخان، الأفوكاتو، رمضان فوق البركان، الهلفوت، سلام يا صاحبي، النمر والأنثى، والمولد، وغيرها من الأعمال التي تركت أثرًا كبيرًا في تاريخ السينما المصرية والعربية.

 

ثم جاءت حقبة التسعينات التي شهدت نجاحًا كبيرًا لعادل إمام مع الثنائي، الكاتب وحيد حامد، والمخرج شريف عرفة، ليقدموا العديد من الأعمال التي نالت استحسان النقاد والجمهور، وعلى رأسها، الإرهاب والكباب عام 1992، المنسي عام 1993، طيور الظلام عام 1995، والنوم في العسل عام 1996.

 

 

وتوالت نجاحات الزعيم السينمائية في فترة الألفينات، وقدم العديد من الأعمال المميزة مثل أمير الظلام عام 2002، من تأليف تامر عبد المنعم، وإخراج رامي إمام في التجربة الأولى له.

 

 

 

وحقق عادل إمام نجاحًا كبيرًا بفيلم التجربة الدنماركية عام 2003، عريس من جهة أمنية 2004، السفارة في العمارة 2005، عمارة يعقوبيان 2006، مرجان احمد مرجان 2007، حسن ومرقص 2008، وكانت آخر أعماله السينمائية عام 2010 من خلال فيلم زهايمر الذي أخرجه عمرو عرفة، وكتبه نادر صلاح الدين، وشارك في بطولته أحمد رزق، نيللي كريم، رانيا يوسف، وفتحي عبد الوهاب، وكان اللقاء الأخير بين عادل إمام وسعيد صالح، بعد سلسلة من النجاحات التي حققها الثنائي سويًا.

 

 

وعلى الصعيد الدرامي حقق عادل إمام نجاحًا كبيرًا بمسلسل أحلام الفتى الطائر عام 1978، من تأليف وحيد حامدـ وإخراج محمد فاضل، ودموع في عيون وقحة عام 1980، من تأليف صالح مرسي، وإخراج يحيى العلمي، والذي جسد من خلاله الزعيم شخصية جمعة الشوان، وهي شخصية مستوحاه من أحداث حقيقية لضابط بالمخابرات المصرية خلال فترة حرب أكتوبر المجيدة عام 1973.

 

وتوقف الزعيم عن الأعمال الدرامية، حتى عاد عام 2012، بمسلسل فرقة ناجي عطا الله، من إخراج رامي إمام، وتأليف يوسف معاطي، ثم تواصل التعاون بين الثلاثي في مسلسل العراف عام 2013، صاحب السعادة 2014، مأمون وشركاه 2016، وعفاريت عدلي علام 2017.

 

وكانت آخر أعماله الدرامية مسلسل فلانتيو عام 2020، من إخراج رامي إمام، وتأليف أيمن بهجت قمر، وهو العمل الأخير للزعيم بشكل عام.

 

 

وعلى الصعيد المسرحي قدم الزعيم مجموعة من الأعمال التي ما زالت تحظى بشعبية كبيرة حتى الآن، وعلى رأسها شاهد ما شافش حاجة عام 1976، الواد سيد الشغال عام 1984، الزعيم 1993، ثم اختتم أعماله المسرحية من خلال مسرحية بودي جارد عام 1999، والتي عرضت مؤخرًا عبر المنصات المختلفة.

 

وتم اختياره عام 2000 سفيرًا للنوايا الحسنة في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وبذلك أصبح الزعيم معروفًا على المستوى السياسي العالمي.

 

 

وتم تكريمه في أكثر من مناسبة، حيث حصد جائزة أفضل ممثل عام 1995 عن فيلم الإرهابي من مهرجان القاهرة السينمائي، وكذلك جائزة من لجنة التحكيم الدولية لأفضل ممثل لعام 2006 عن فيلم عمارة يعقوبيان من مهرجان ساو باولو السينمائي الدولي، وحصل على الوسام الوطني للإستحقاق في قطاع الثقافة من الرئيس التونسي السابق الباجي قائد السبسي عام 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!