الفن نيوز

محمود العسيلي يروج لأغنيته الجديدة “أموت أنا”

روج الفنان محمود العسيلي لأغنيته الجديدة التي تحمل عنوان “أموت أنا” ونشر فيديو لهذه الأغنية عبر حسابه الشخصي على الإنستجرام

وعلق عليه قائلًا: “أموت أنا قتيل أنا مش متعتع من هنا هنام هنا وهقوم هنا لحد ماترضي عليا أنا”.

ويشارك العسيلي بهذه الأغنية في فيلم”تحت تهديد السلاح” ومن المقرر طرح هذا الفيلم في شهر نوفمبر الجاري.

وبجانبه سافر طاقم العمل لهذا الفيلم للمشاركه في العرض الأول له بدبي يوم 28 أكتوبر الماضي.

ويشارك في هذا العمل مجموعة كبيرة من النجوم منهم “حسن الرداد، مي عمر، بيومي فؤاد، شيرين رضا، أحمد بدير، فتحي عبد الوهاب” من تأليف أيمن بهجت قمر، وإخراج محمد عبد الرحمن حماقي.

وتدور قصة هذا العمل حول قضية قتل يتهم فيها حسن الرداد ويتم البحث فيها عن ملابسات الجريمة.

وعلى هذا الصعيد ظهر مؤخراً محمود العسيلي في حفلة زيد بارك وكتب عبر حسابه على الفيسبوك “اشوفكم يوم الجمعة 14 أكتوبر بإذن الله في زيد بارك الشيخ زايد”.

وحضر الحفل عدد كبير من الجمهور و رجل الأعمال المعروف نجيب ساويرس.

وكان آخر أعمال الفنان محمود العسيلي أغنية “الدلوعة الدلوعة” وهي من كلمات: ملاك عادل وألحان: محمد يحيي

وكانت كلماتها كلآتي

الدلوعة الدلوعة
تَدْخُل أَكْبَر مَوْسُوعَة
عَامِلَيْن دِراسات فِي دلعها
قَادِرَة بضحكة تولعها .
نتمنالها الرِّضَى تَرْضَى
دِي اللَّيّ عَلَى الرَّأْسِ مَرْفُوعَة
الدلوعة الدلوعة
تَدْخُل أَكْبَر مَوْسُوعَة
عَامِلَيْن دِراسات فِي دلعها
قَادِرَة بضحكة تولعها
نتمنالها الرِّضَى تَرْضَى
دِي اللَّيّ عَلَى الرَّأْسِ مَرْفُوعَة
كُلّ اللَّيّ يشوف رِقَّتِهَا
قَلْبِه يُسَلِّم وَيُرَقّ
يَا سَلَامٌ عَلَى صَوْتٍ
مِشْيَتِهَا زِيّ الطَبْلة مَع الرِّقّ
لَا دِي سيبوها عَلَى رَاحَتُهَا
وَدْيٌ حَدّ يَقُولُهَا لَا
أَنَا مِنْ يَوْمِ قَلْبِي مَا شافهام ابقاش بيبطل رَقْصٌ
دِي تَحَلِّي الدُّنْيَا وتعدل محمود العسيلي، أموت أنا، تحت تهديد السلاح نَظَرِهِ المود والطقس ياما نَاسٌ مِنْ حُسْنِهَا غَارَ ياما نَاسٌ حَسَّت بِالنَّقْص الدلوعة الدلوعة تدْخُل أَكْبَر مَوْسُوعَ عَامِلَيْن دِراسات فِي دلعها
قَادِرَة بضحكة تولعها
نتمنالها الرِّضَى تَرْضَى
دِي اللَّيّ عَلَى الرَّأْسِ مَرْفُوعَة
خُطْوَتُهَا تَخُض عَمِلْت
زِلْزال ع الْأَرْض وَالدُّنْيَا إتهدت
هَد عُمَّال أتشد
لَا بصد بَقِيَت وَلَا أُرِد
أَنَا قلقان تَقَلَّب جَدّ
خُطْوَتُهَا تَخُض عَمِلْت
زِلْزال ع الْأَرْض
وَالدُّنْيَا إتهدت
هَد عُمَّال أتشد
لَا بصد بَقِيَت وَلَا أُرِ أَنَا قلقان تَقَلَّب جَدّ
والدلوعة الدلوعة
تَدْخُل أَكْبَر مَوْسُوعَة
عَامِلَيْن دِراسات فِي دلعها
قَادِرَة بضحكة تولعها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!