فاشون

“أول مصمم أزياء عالميًا”..تعرف على تاريخ الأزياء

في بداية الحياة عرف الإنسان الملابس من النباتات وجلود الحيوانات، واستمر الإنسان في صناعة ملابسه بنفسه من الجلود وأوراق النباتات، إلى أن تطور العالم وأصبحت الأقمشة موجودة ولكنه ظل يفصل ملابسه لنفسه، ولم يظهر في هذه الحقبة مصطلح أزياء أو مصطلح محلات بيع الملابس.

وننتقل إلى باريس، فيقال عليها من قديم الزمن إنها بلد الجمال.
الأسرة المالكة فى باريس كانت ترتدي ملابس في غاية الجمال والأناقة، ولم يقتصر جمال الملابس عند الأسرة المالكة فقط، فالبلاط الملكي بأكمله ملابسه كانت في غاية الروعة، وهنا ظهرت أول مصممة أزياء لم تكن مصممة أزياء بالمعنى العالمي، ولكن ممكن نسميها مصممة أزياء دولية وكانت تدعي السيدة “روز بيرتين” الذي أُطلق عليها في هذه الحقبة “وزيرة الموضة”.

واصبحت سيدات المجتمع الأرستقراطي يذهبن للسيدة روز لتفصل لهن ملابسهن علي طريقة البلاط الملكي.
ثم افتتحت محلها الخاص بها، إلي أن نفته الثورة الفرنسية في لندن.

وظهر بعدها رجلًا إنجليزيًا عاش في باريس يدعي “تشالز فردريك وورث”.

وهذا هو أول مصصم أزياء عالميًا بالمصطلح الحديث، فهو أول من استخدم الباترون واخذ المقاسات الدقيقة.
وغير وورث في الذوق الفرنسي في اختيار ملابسهم، وتم اعتماده كمصصم أزياء رسمي الامبراطورة أوجيني.

وازادت شهرة وورث، وأخذ يحصد نجاحات ساحقة، وزاد نجاحة وشهرته عندما أصدر نابليون الثالث قرارًا رسميًا بعدم دخول أي شخص البلاط الملكي بدون الزي الرسمي، ومن هنا زادت شهرة وورث لأنه من كان يفصل الزي الرسمي، وازادت شهرته تصميماته أصبحت أغلفة المجلات في باريس، وأصبحت أزيائه تلف دور الأزياء وتلف العالم.

إلى أن جاءت الحرب العالمية الثانية وظهر مجموعة من الشباب غيروا في أزياء وقسموها تقسيم طبقي، الطبقة الأرستقراطية، والطبقة الكادحة وكل منهم له لبسه وذوقه الخاص، وكل منهم له خامته التي تناسبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!