في حضرة جوارديولا.. البطل قد يصبح وصيفا

تحصل على 97 نقطة، ورغم ذلك تخسر لقب الدوري في النهاية، أمرًا مستبعدًا إن فكرت فيه بشكل مجرد، إلا أنه قد يكون حال ليفربول هذا الموسم.

الليفر بقيادة الألماني يورجن كلوب، نجحوا في الحصول على 91 نقطة حتى الآن، ويتبقى لهما مبارتان في عمر المسابقة، ما يمنحهم فرصة إنهاء البطولة بـ97 نقطة، ولكن هناك من يمتلك الفرصة للحصول على عدد نقاط أعلى.

مانشستر سيتي يمتلك في رصيده 89 نقطة، ويتبقى لهم 3 مباريات، ما يعني فرصة إنهاء الدوري بـ98 نقطة، أعلى من فرص الليفر بنقطة وحيدة، قد تحسم اللقب لصالح “السيتي”.

السيتي بقيادة المدرب الأسباني بيب جوارديولا، يحقق معدلات مرعبة من النقاط، حيث نجح في الفوز بلقب الموسم الماضي، برصيد 100 نقطة، ويمتلك فرصة الحصول على 98 هذا الموسم ليحرم الليفر من اللقب رغم الموسم الكبير الذي حظي به الفريق الأحمر.

واقعة لن تكون الأولى في الدوريات الكبرى بأوروبا، والذي يكون بيب جوارديولا شريكًا بها، فأثناء توليه لقيادة فريق برشلونة الإسباني، نجح في الفوز بدوري 2009-2010، رغم وصول ريال مدريد إلى 96 نقطة في نهاية المسابقة.

برشلونة حينها نجح في انتزاع اللقب برصيد 99 نقطة، لينتهي موسم ريال مدريد دون الحصول على الدوري، رغم المشوار الكبير الذين حققوه في البطولة.

واقعة تتكرر هذا الموسم بالدوري الإنجليزي، في حال نجح جوارديولا في حسم اللقب لصالحه، ليقهر صلاح
. ورفاقه،بعد موسم طويل أبلى خلاله الفريقين بلاءا حسنًا، فيصبح البطل صاحب الـ97 نقطة، مجرد وصيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة | HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed