خواطر

رويتُ بعِشق قلبك

حينما أنظُر إلى عيناك أقع أنا فى
سلسبيل حُبك الأبدى..
نظرة أمانٍ منك تجعلُنى أشعًر وكأننى ملكتُ الدُنيا..أنظُر اليك وأنت اعظم إنتصاراتى أرتجف خوفاً من كونى تخيُلاً أن لا أبقى بجانبك..أرى أنك أخرجتنى مِن ظلامٍ دامِس إلى دُنيا مليئةٌ بأحلامى الوردية..
أرِح قبضةُ يدى بيدك لأستشعِر بدفئَها وأتعلق بها كطفلةٌ تائهة فى بحر قلبك..
تائهةُ أنا بين ثنايا روحك..
فليكُن الأمر كُله فقط هو لِقائُك وليحترق العالم أجمع وتبقي أنت..لو انهم صنعوا لى سعادة العالم أجمع لن اعبر بذلك سوي بإبتسامة مُزيفة..
يكفيني فقط رؤي طَيفُك لأثلج صدري برياحك الخَفيّة فأنتَ ربيعى..
أنت ربيع قلبى الأبدى!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق