خواطر

خذلانك

اين انت ياهذا؟
اين انت يامنقذى يامُلئمى ؟
اين انت ياخلوتى؟!
انت .. انت اين؟
كنت تعلم جيداً انك الوحيد الذى اخضع قلبى له ومع ذلك
تركتنى وحيده نعم عانيت نعم انكسرت .. دموعى تهطل من مقلتاى كالامطار .. الوَجْد والشَجْو واللَّوعَهّ يخاطبونى
كل الليله يتسائلون ايـــن
.. الذى القى وعود بالهواء وتركها تطير مع الرياح ولكنى اصمت لااعرف بماذا اجيب .. ولكن كل مااعلمه ان روحى سقطت فى الهلاك ولكن ياليت ماسقطت المصائب والالم مازال يلاحقانى كظلى .. ولكن اقسم لك
‏انك سترجع لى نادماً مكسوراً ولكنِ سأكسر ماتبقى منك
‏سأغرقك بطوفانى الداخلى سألقيك بهلاكى لتعلم جيداً
‏انى نضجتُ .. نضج قلبى ولم يأبى بنصف اخر يكمله
‏تجاوزتك كما تجاوزتنى .. كأنك نكره لم تكن :'””)
‏انظر لى الان !!
‏عيناى تصرخ بالثقه كالصقر وملامحى صارت هادئه
‏نافستُ الثلج ببرودته .. اصبحت المُر بكل شئ
‏جعلتنى جزء من الهلاك .. وطعنت قلبى بخناجر حتى ادميته
وكل هذا بفضلك اشكرك🙃💛

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق