أخبار

دبور النحل المميت في محافظة الغربية ومؤخرًا في المنوفية

إنتشرت في الآونة الأخيرة أخبار تناقلت عبر السوشيال ميديا عن أنباء وفاة شاب بمحافظة الغربية، وتحديدًا في طنطا محلة منوف إثر صدمة تحسسية من قرص “دبور النحل”.

وعند البحث عن الأسباب، ومن شهود عيان من أصدقاء المتوفي، أنه كان في مكان عمله الخاص بالحاصلات الزراعية، وتبين أنه مصاب بحساسية من قرص دبور النحل أدي لتورم شفتية وتوقف الرئتين، وقام الأطباء بمحاولات عديدة لإنقاذه ولكن تدهورت الحالة الصحية إلي أن وافته المنية.

ثم تباعًا لم تكن المرة الأخيرة بعد وفاة الشاب بمحلة منوف طنطا، فقد توفيت سيدة أيضًا بمحافظة المنوفية بركة السبع إثر قرصة دبور نحل، وسيدة بالمحلة الكبرى، وتعتبر هذه المرة الثالثة على التوالي في نفس الفترة، وذلك غير الأشخاص الذين لم نعرف عنهم بعد.

وعند التحدث مع أحد الأطباء بمستشفى طنطا عن الأسباب وراء الوفاة من قرصة “دبور النحل”، أوضحوا انها ترجع إلي حساسية الشخص من قرص النحل، وتسمى  صدمة تحسسية تحتاج إلى إسعافات أولية سريعة فور حدوث  قرصة النحل، وذلك من خلال إنعاش الرئتين حتى لا تحدث الوفاة كما حدث مع الحالات السابقة.

يحضرني من زمن مضى، كانت النحلة مصدر الغذاء والشفاء والتعافي من الكثير من الأمراض، وكان بعض الناس تُعالج من قرص النحل، تري الآن هل سيعرف بعض أطباء العلاج البديل عن هذه الطريقة أم سيتم عمل اختبار حساسية؟

اعتقد اننا نحتاج الفترة القادمة أن نغير أشياء كثيرة اعتدنا عليها في العلاج، كي نتلافي عواقب كثيرة.

ولكن ترى ما السبب وراء أن تحدث هذه الظاهرة تباعًا، وأن تحدث وفاة بهذا الشكل؟!.

أخبار لم تتناقل بعد، وفيما يبدوا أننا نعيش في فترة تنوعت فيها أسباب الموت، ودائمًا تظل سبل النجاة مفقودة ودون جدوى وأن قدرة الله فوق الكل، وأن أصغر مخلوق ممكن أن يكون سبب وفاتك في لحظة، فلله الأمر من قبل ومن بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!