ابداعاتقصص

مذكرات قاتل” 

بقلمي / يارين مصطفى 

 

الأول من يناير عام ألفين وخمسة. 

 

الضحيه الأولى: 

 

كيف سُمح لمثل هذا العقل الفاسد أن يُنجب؟ هل الخطأ بي أم بهم؟ لطالما شعرت بتلك اللذة الغريبة، الشهوة بالدماء، هذا السائل الأحمر يغويني أكثر فأكثر، كيف يمكن هذا لطفل بالخامسة عشر من عمره، لم أشعر بألمٍ وتلك السكين تُغرز بكتفي كل ما شعرت به هو سعادة عارمة ونوع من اللذة المختلفة. 

 

 

 استمتعت في تلك السنوات القليلة بتعذيب تلك الجراء المزعجة، لم اقتلهم ولكن جعلتهم ينزفون، يرجونني لأنقذهم وأنا أمامهم أقف مبتسمًا لتلك اللحظة قبل الموت ثم أنقذهم كما طلبوا، كانت دمائهم شغفي الذي أبحث عنه، يا لهم من فاشلين مثيرين للشفقة. 

 

 

أتذكر أمي والخوف داخل عينيها بكل مرة يثيرني، ما زالت تخاف مني منذ عامي الرابع، لا تستطيع فعل شيء فهي لا تريد أن تخسر ابنها الوحيد فكانت ولا زالت متفرج صامت، أصدقائي يهابونني وكيف لا يهابون سيدهم فهم مجرد جراء لا أكثر ليس لديهم الحق بأي شيء، تلك الندوب على أجسادهم هي تحفتي الفنيّة التي لم أنتهي منها بعد. 

 

وذلك الخائن كان من الممتع قتله حقًا، كيف له أن يفعلها بهذه البساطة؟ ألا يعلم من أنا وماذا يمكنني أن فعل به ؟ كان يعتقد أنه يمكنه خداعي كما فعل مع زوجته، ولكنني رأيته مع تلك المرأة، إنه يثير اشمئزازي كثيرًا، يا له من جبان كان يترجاني لأرحمه، راثيًا على قدميه باكيًا على نهايته. 

 

فكرت كثيرًا بطريقة لموته وأخيرًا وجدتها فهو يستحق، انتظرت حتى ذهب إليها كعادته وانضممت إليهم، أرغمتها أن تقلع إحدى عيناه بمبرد أظافرها ثم جعلته أن يشق بطنها ويقطع لسانها وينحر عنقها، وأخيرًا حان موعد استمتاعي، كنت أرغب بفعل شيء جديد خصيصًا له، ففكرت لماذا لا أتدرب معه على الكتابه فأخذت من جسده لوحة لي وأبدعت مجددًا، وفي النهاية اقتلعت ذلك القلب الفاسد. 

 

 

ضحيتي الأولى كانت أبي أما تلك المرأة فكانت مجرد متعة إضافية، مشهد دمائهم وهي تتناثر على وجهي كان منعشًا حقًا، أمي كان عليك أن توقفيني حينذاك بعامي الرابع عندما لاحظتي تلك العدوانية والميول الغامضة أنتِ السبب ها تذكري هذا، هي لا تعلم أن زوجها دُفن وياللمفاجأة ولا أنا أيضًا. 

 

يتبع…

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!